سورية الآن

واشنطن: لا مؤشرات على نية النظام استخدام السلاح الكيمياوي مجددًا

 

قالت دانا وايت، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون): لا وجود لمؤشرات على استعداد النظام في سورية لشن هجمات كيمياوية في سورية، على الرغم من امتلاكه القدرة على شن هجمات (كيمياوية) محدودة في المستقبل.

أضافت وايت، في تصريحات للصحفيين أمس الخميس، أن الضربة التي نفذتها بلادها مع بريطانيا وفرنسا ضد مواقع للنظام كانت “ناجحة”، مشيرة إلى أن “واشنطن لم تتلق أي تقارير عن سقوط ضحايا مدنيين جراء تلك الضربة”، بحسب وكالة (رويترز). وتابعت: “هذا دليل على مدى دقة الأسلحة التي استخدمتها الولايات المتحدة وحليفتاها”.

في السياق نفسه، أكدت هيذر ناورت، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن لديها “معلومات استخباراتية موثوقة، تشير إلى أن روسيا والنظام السوري يحاولان تطهير موقع الهجوم الكيمياوي في مدينة دوما”. وعدّت أن “الهدف من وراء ذلك تطهير المواقع التي شهدت الهجمات المشتبه فيها، وإزالة الأدلة التي تثبت استخدام أسلحة كيمياوية”.

قالت ناورت أيضًا، خلال مؤتمر صحفي أمس الخميس، إن بلادها “على ثقة أنهما (روسيا والنظام) يحاولان أيضًا تأجيل وصول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إلى موقع الهجوم”، مضيفة: “لدينا معلومات موثوقة تشير إلى أن مسؤولين روس، يعملون مع النظام السوري لمنع وتأجيل وصول هؤلاء المفتشين إلى دوما”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق