سورية الآن

ليبرمان يبحث مواجهة إيران في واشنطن

يبحث وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، في واشنطن اليوم الأربعاء، “التنسيق الأمني بين البلدين؛ لمواجهة التوسع الإيراني في الشرق الأوسط، وبخاصة في سورية”، في الوقت الذي قال فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن بلاده لا تريد إعطاء إيران “مجالًا مفتوحًا على البحر المتوسط”.

جاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع، أمس الثلاثاء، أن “ليبرمان سيلتقي خلال زيارته وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، إضافة إلى أعضاء في مجلس الشيوخ”، وأنّ “المحادثات ستتركز على التنسيق الأمني الوثيق، بين إسرائيل والمسؤولين عن شؤون الدفاع، لمواجهة التطورات السلبية الناجمة عن التوسع الإيراني في الشرق الأوسط، وبخاصة في سورية”.

في السياق، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن بلاده تريد “ترك أثرٍ قوي ودائم في سورية”، مضيفًا في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الثلاثاء: “لا نريد إعطاء إيران مجالًا مفتوحًا على البحر المتوسط”.

كما أكد ترامب أنه “سنعود إلى بلادنا نسبيًا، عمّا قريب، لقد أنجزنا على الأقل غالبية عملنا في ما يتعلق بتنظيم (داعش) في سورية وفي العراق، وأنجزنا عملًا لم يكن أحد قادرًا على إنجازه.. نريد العودة إلى بلادنا، إلا أننا نريد أن نعود، بعد أن ننجز ما علينا إنجازه”، بحسب وكالة (فرانس برس).

أضاف الرئيس الأميركي: “الدول الخليجية لم تكن لتكون غنية؛ لولا حماية الولايات المتحدة، ولا يمكن لنا أن نستمر في دفع التكلفة المرتفعة لتواجدنا العسكري في المنطقة؛ فقد دفعنا أكثر من 7 تريليونات دولار، ولم نحصل على أي مقابل.. الدول الغنية جدًا في المنطقة ستدفع المزيد من الأموال في سورية، ولن نستمر في الدفع، وأريد أن يعود جنودنا إلى الوطن”. داعيًا “الدولَ الخليجية إلى نشر قواتها في سورية”، وفق ما ذكرت وكالة (الأناضول) التركية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق