سورية الآن

اتفاق تهجير جديد يطال محيط دمشق

يستعد نحو 17 ألف شخص من أهالي أحياء جنوب دمشق، يوم غد الخميس، للخروج إلى الشمال السوري، عقب التوصل إلى اتفاقٍ بين الجانب الروسي، ووفد عسكري من فصائل المعارضة في المنطقة.

قال الناشط أبو عرب الميداني لـ (جيرون): إنّ “اتفاق التهجير جاء عقب شنّ قوات النظام والميليشيات الموالية لها، حملة عسكرية عنيفة على بلدات (يلدا، ببيلا، بيت سحم)”، وأشار إلى أن “وجهة الأهالي هي جرابلس بريف حلب الشرقي، وإدلب، إضافة إلى خروج جزء من فصيل (جيش الأبابيل)، إلى حوران في الجنوب السوري”.

تشكل فصائل: (جيش الأبابيل، أحرار الشام، جيش الإسلام، أكناف بيت المقدس، فرقة دمشق)، أبرز فصائل المعارضة العاملة في جنوب العاصمة.

باتفاق جنوب دمشق؛ يبقى مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود المعقلين الوحيدين الخارجين عن سيطرة النظام في محيط العاصمة، وذلك بعد إرغام أهالي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في الغوطة والقلمون الشرقي، على الموافقة على اتفاقات التهجير، على وقع حرب الإبادة التي شنها النظام وحلفاؤه عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق