سورية الآن

واشنطن وموسكو تبحثان ملف الجنوب السوري

بحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، ملفّ الجنوب السوري، في الوقت الذي كشف فيه مسؤول أميركي أن الغارات التي استهدفت قوات النظام والميليشيات الإيرانية، في بلدة (الهري) بريف دير الزور، نفذتها “إسرائيل”.

ذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها أمس الإثنين، أن “وزير الخارجية سيرغي لافروف بحث مع نظيره الأميركي مايك بومبيو، في اتصال هاتفي يوم أمس الإثنين، القضايا المتعلقة بسورية”، مضيفًا أن الطرفين تحدثا كذلك عن “الجدول الزمني للاتصالات السياسية بين موسكو وواشنطن، في المستقبل القريب والعلاقات الثنائية”.

من جهتها، ذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها أن “بومبيو أكد مجددًا الالتزام الأميركي باتفاق وقف إطلاق النار، في جنوب غرب سورية، الذي أقره الرئيسان ترامب وبوتين قبل عام”، وأضافت أن “بومبيو أشار إلى ضرورة التزام روسيا والنظام السوري بتلك الاتفاقات، وضمان عدم القيام بأي نشاط أحادي في هذه المنطقة”. بحسب وكالة (رويترز).

في سياق قريب، كشف مسؤول أميركي أن واشنطن “لديها أسباب تدفعها إلى الاعتقاد بأن إسرائيل هي التي شنت -ليل الأحد- غارة جوية، استهدفت قوة من الحشد الشعبي العراقي في بلدة الهري في شرق سورية”، وذلك في تصريحات نقلتها وكالة (فرانس برس).

تجدر الإشارة إلى أن قيادة “الحشد الشعبي” قالت في بيان لها: إن “طائرة أميركية قامت بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لواءي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سورية، بصاروخين موجّهين، ما أدى الى استشهاد 22 مقاتلًا وإصابة 12 بجروح”، الأمر الذي نفاه المتحدث باسم البنتاغون، إريك باهون، قائلًا: “هذه الضربة لم تشنها الولايات المتحدة ولا التحالف”.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق