سورية الآن

مقتل الناشط صلاح الدين النقشبندي في سجون النظام تحت التعذيب

أعلن ناشطون سوريون، أمس الأربعاء، مقتل الناشط صلاح الدين النقشبندي تحت التعذيب، في سجون النظام السوري، بعد عدة سنوات على اعتقاله.

نشرت والدة نقشبندي بيان وفاته، على وسائل التواصل الاجتماعي، مختومًا من السجل المدني التابع للنظام، في حي الشاغور بدمشق بتاريخ 11/2/2015، من دون ذكر سبب الوفاة.

كان صلاح الدين النقشبندي – وهو طالب كلية إعلام في جامعة دمشق- من المنظمين لاعتصام ساحة النجمة وسط العاصمة دمشق، للمطالبة بإيقاف القتل والإفراج عن المعتقلين، بتاريخ 15/5/2012، وأكد (مركز توثيق الانتهاكات في سورية) اعتقاله خلال الاعتصام، من قبل أجهزة النظام الأمنية.

يذكر أن نظام الأسد بدأ، منذ بداية الشهر الحالي، إبلاغ ذوي مئات المعتقلين بوفاة أبنائهم في معتقلاته، مع إصدار بيان وفاة: “إثر التعرض لأزمة قلبية”، وكان آخرهم الناشط السلمي يحيى شربجي وشقيقه معن، أول أمس الاثنين.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق