سورية الآن

(مسد) يتفاوض رسميًا مع نظام الأسد في دمشق

علَّق (مجلس سورية الديمقراطية/ مسد)، اليوم الجمعة، على المفاوضات التي يجريها وفدٌ منه مع النظام الأسدي في العاصمة دمشق، بالقول إنها “قد تصل إلى الجوانب العسكرية والسياسية”.

وقال الرئيس المشترك في (مسد)، رياض درار، في تصريح لوكالة (سمارت): إن وفدًا يضم ممثلين عن (مسد) برئاسة رئيسته المشتركة، إلهام أحمد، ورئيس حزب (سوريا المستقبل) إبراهيم قفطان، يتفاوض مع النظام حاليًا على مسائل خدمية أولًا.

أشار درار إلى أن الوفد ذهب إلى دمشق، بدعوة من حكومة النظام، لمناقشة قضايا خدمية، و”جس النبض حول المستحقات القادمة”، مضيفًا أن ذلك يمكن أن “يتطور إلى بحث مسائل عسكرية وأمنية، ثم سياسية، تخدم مشاريع طرحتها (قسد) من قبل، حول مفهوم اللامركزية وحقوق الأقليات ومسائل أخرى”، حسب تعبير درار.

وكانت إلهام أحمد قالت، قبل أيام من ذهابها إلى دمشق: “إن (مسد) يسعى للتواصل مع (الشخصيات الوطنية)، في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام”، دون تسمية هذه الشخصيات.

واستبق (مسد)، أمس الخميس، الإعلان عن زيارة رئيسته المشتركة إلى دمشق، بإصدار بيان أبدى فيه استعداده للرد على هجوم (داعش) الذي تسبب في مقتل مئات المدنيين، في أنحاء مختلفة من محافظة السويداء، قائلًا فيه: “إن رده على تهديدات (تنظيم الدولة) يعتبر إنجازًا وطنيًا”.

يعدُّ (مجلس سورية الديمقراطية/ مسد) الهيئةَ السياسية الراعية لـ (قوات سورية الديمقراطية/ قسد) ذات المكون الكردي الطاغي في عناصرها وقياداتها، والمدعومة من التحالف الدولي، وفي مقدمته أميركا.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق