آخر الأخبارسلايدرسورية الآن

الأسد (يؤمم) مول (ماسة بلازا) في دمشق

(جيرون – خاص)

اقتحم أكثر من 30 عنصرًا من الشبيحة وقوات الشرطة، مول (ماسة بلازا) في دمشق، منذ أيام، يرافقهم قاضٍ وضابط أمن، وضابط من قصر بشار الأسد الجمهوري.

وعلمت (جيرون) من مصادرها في العاصمة السورية دمشق أن الاقتحام الذي تزامن مع وقفة عيد الأضحى (20 آب/ أغسطس الجاري)، وفوجئت به إدارة المول، جاء بهدف الاستيلاء على المول، اعتمادًا على (قانون التأميم لعام 1954): “بأن مصلحة الوطن والشعب تقتضي الاستيلاء على المول، لأن مصلحة الوطن فوق المصلحة الخاصة”، كما قال القاضي المرافق لفريق الاقتحام.

على إثر الاقتحام، تمّ تسليم المول لكل من “وسيم، ومحمد قطان”، المرتبطين بمدير مكتب بشار الأسد، اللواء حسام سكر، وهما من الأسماء التي برزت في حرب النظام على سورية.

يُذكر أن (ماسة بلازا) هو مركز تسوّق بُني قبل 10 سنوات، في منطقة المالكي في دمشق، قرب القصر الجمهوري، من قبل المستثمر غالب الحكيم، وقد تكفل -كمستثمر- بتكاليف البناء والإكساء، على أن يقتسم مع محافظة دمشق الأرباح مدة 30 سنة، بنسبة 49 بالمئة للمستثمر، و51 بالمئة لمحافظة دمشق.

وبعد فترة من افتتاح المول، ونجاحه في جني أرباح ممتازة؛ تمّ رفع دعوى على المستثمر من قبل المحافظة لإلغاء العقد، إلا أن المحكمة حكمَت لصالح المستثمر، وخسرت المحافظة الدعوة القضائية.

تأتي هذه الخطوة التشبيحية، بإيعاز من النظام الأسدي، ورأسه بشار الأسد، بدليل تمثيل القصر الجمهوري بضابط في فريق الاقتحام، وبوجود قاضٍ كشاهد زور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق