آخر الأخبارسلايدرسورية الآن

(الناتو) يعزز مواقعه قرب المياه الإقليمية السورية

قالت مواقع إلكترونية غربية: إن المجموعة البحرية لحلف الناتو في شرقي المتوسط، التي تضم فرقاطات (دي رويتر) التابعة للبحرية الهولندية، و(فيل دي كيبك) الكندية، و(إيلي) اليونانية، أصبحت على تخوم المياه الإقليمية السورية.

وانضمت هذه المجموعة إلى سفن حربية أميركية، تتحرك بشكل اعتيادي في منطقة شرقي المتوسط، منها المدمرات (كارني)، و(روس)، و(ونستون تشرشل) المزودة بصواريخ مجنحة من طراز (توماهوك) التي يبلغ مداها 1600 كم.

ذكرت هذه المواقع المتخصصة في مراقبة حركة الملاحة البحرية في العالم أن السفينة (ماونت ويتني) التابعة للأسطول السادس الأميركي أصبحت قريبة أيضًا من المياه الإقليمية السورية، إضافة إلى 3 غواصات نووية، على أقل تقدير، منها الغواصة (لوس أنجلوس) المزوردة بصواريخ (توماهوك) الموجهة. وبلغ العدد الإجمالي لصواريخ (توماهوك) التي تحملها السفن الأميركية الموجودة شرقي المتوسط 204 قطعة، حسب مراقبين. كما دخلت مياهَ المتوسط الغواصة (تالينت) النووية البريطانية المزودة بـ 10 صواريخ من نوع (توماهوك)، في 8 من أيلول/ سبتمبر الجاري.

وسبق أن تناقلت وسائل إعلام أن واشنطن أدخلت، في أواخر آب/ أغسطس الماضي، المدمرة (ساليفانس) إلى الخليج العربي، وعلى متنها 56 صاروخًا مجنحًا من طراز (كروز)، إضافة إلى القاذفة الاستراتيجية В-1В إلى (قاعدة العديد) في قطر، محملة بـ 24 صاروخًا مجنحًا من طراز (جو – أرض AGM-158 JASSM)، استعدادًا لإشراكهما في عمل عسكري ضد نظام بشار الأسد.

تأتي هذه التحركات العسكرية لسفن الناتو الحربية، بعد تحذير أميركا ودول أوروبية عدة، نظامَ الأسد من استخدام السلاح الكيميائي في محافظة إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تنبيه: pgslot

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق