سورية الآن

روسيا ستحارب (داعش) بجهاز أمني بديل من (الفيلق الخامس)

اتفقت القوات الروسية في درعا، وقادة من (الجيش السوري الحر)، على تشكيل جهاز أمني في محافظة درعا، كبديل مما كان يسمّى (الفيلق الخامس) الذي روَّجت له روسيا، بعد اتفاق المصالحة الذي أدى قبل شهرين إلى تهجير الرافضين المصالحة إلى إدلب وشمال حلب.

وقالت مصادر إعلامية متقاطعة: إن روسيا قبلت هذه الفكرة، على أن يتبَع التشكيل الجديد لقاعدة حميميم الروسية بشكل مباشر، وأن يقوم بمهمة قتال (داعش) في محافظة السويداء المجاورة، وهو الهدف نفسه الذي كان معدًا لـ (الفيلق الخامس)،

إلى ذلك، قالت مصادر خاصة لوكالة (سمارت): إن الجهاز سيتشكل من 600 مقاتل مبدئيًا، ممن رفضوا التهجير إلى الشمال السوري. وتقدم هؤلاء بأوراقهم للتجنيد في التشكيل الجديد، عبر مكتب تديره القوات الروسية في المنطقة، وعلى رأسهم القيادي الملقب (أبو مرشد بردان)، مع إمكانية انتساب مدنيين إلى الجهاز.

وكان (الجيش السوري الحر) قد اتفق مع روسيا، في 18 تموز/ يوليو 2018، في مدينة نوى، على تسليم جزء من السلاح الثقيل، والاحتفاظ بالباقي لتعزيز نقاط الاشتباك مع (داعش)، على أن يؤجل تسليم باقي السلاح الثقيل إلى وقت لاحق، يتزامن مع تسوية أوضاع شباب مدينة نوى.

في سياق متصل، طالب وجهاء من درعا، خلال اجتماع مع القوات الروسية، بإطلاق سراح المعتقلين من سجون النظام. وقالت المصادر إن الضباط الروس وعدوا ببدء الإفراج عنهم في الأيام الأولى، من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق