سورية الآن

“هيئة التفاوض لا تمثلنا” شعار تظاهرات اليوم في إدلب

خرجت عشرات التظاهرات الشعبية في مدن وبلدات إدلب، اليوم عقب صلاة الجمعة، تحت اسم (هيئة التفاوض لا تمثلنا)، وطالبت بإسقاط ممثلي الهيئة، وأكدت على مطالب الثورة السورية، وإسقاط النظام.

قال محمد بكرو، عضو الهيئة السياسية في إدلب، لـ (جيرون): “خرجنا اليوم للمطالبة بإعادة هيكلة (هيئة التفاوض السورية)، بحيث تعطي تمثيلًا حقيقيًا عن الداخل السوري، وتسعى للاستجابة لمطالب الشعب السوري بإسقاط النظام، وتطبيق بنود اتفاق جنيف، بتحقيق انتقال سياسي حقيقي في سورية”.

من جهة ثانية، قال محمد العلي، أحد أعضاء تنسيقيات الثورة في ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): “ليس المقصود، من شعار التظاهرات، إسقاط هيئة التفاوض ككيان سياسي، وإنما إسقاط أشخاص لا علاقة لهم بالثورة السورية، وليس لهم ارتباط بالحاضنة الشعبية في محافظة إدلب وعموم الشمال السوري، كرئيس هيئة التفاوض وخالد المحاميد الموالين لروسيا”.

وأضاف: “لم نرَ من الهيئة تعليقًا حول تظاهرة الجمعة الماضية التي طالبت بالحرية للمعتقلين، وكان الأجدر بها أن تفتح ملف المغيّبين في سجون النظام، وتطالب بالإفراج عنهم”. ورأى أن “هيئة التفاوض أنشئت فقط لتنفيذ أهداف روسيا، كالسيطرة على قنيطرة ودرعا كما حصل مؤخرًا، وهو الأمر الذي دفع المدنيين في الشمال السوري إلى الخروج في تظاهرات تُطالب بإسقاطهم”.

بلغ مجموع نقاط التظاهر في جمعة (هيئة التفاوض لا تمثلنا) أكثر من 50 نقطة، كان أبرزها مدينة إدلب، سراقب، معرة النعمان، معرتمصرين، حارم، كفرتخاريم، سلقين، جزانو، سرمدا، الدانا، التمانعة، خان شيخون، أريحا، الهبيط، سلقين، مرعيان، محمبل، كعرشورين، الغدفة، معرات الشلف، صلوة، خان السبل، وغيرها من المدن والبلدات في محافظة إدلب.

من الجانب الآخر، قال نصر الحريري (رئيس هيئة التفاوض)، أمس الخميس، عبر قناة (العربية): إن من صوّت على اسم جمعة (هيئة التفاوض لا تمثلنا) هم أتباع الأسد، وأن الأخير عمّم إلى مؤسساته وحلفائه لدعم حملة التصويت، مُعتبرًا أن النظام سوف يكون سعيدًا اليوم بوجود هؤلاء الناس الذين يشككون في الجهة التي وصفها بأنها تُناضل لإسقاطه، في إشارة إلى وفد (الرياض 2).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق