آخر الأخبارسورية الآن

معبر (مورك-صوران) يفتتح أمام حركة المدنيين بين مناطق قوات النظام ومناطق المعارضة

بدأت أمس الخميس حركة عبور المدنيين المتنقلين بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق المعارضة، عبر معبر (مورك-صوران) بريف حماة الشمالي، وذلك بعد ساعات قليلة من إعلان إدارة (معبر مورك) افتتاح المعبر.

في هذا الموضوع، قال الناشط الإعلامي مصطفى العلي، لـ (جيرون): “بدأت حركة عبور سيارات المدنيين، صباح أمس، بالاتجاهين: مناطق سيطرة قوات النظام من جهة (معبر صوران) الذي تُشرف عليه القوات الروسية، بالتعاون مع الشرطة الجمركية التابعة لقوات النظام؛ ومناطق سيطرة المعارضة من جهة (معبر مورك) الذي تشرف عليه (هيئة تحرير الشام)”. وأكد أن “عشرات السيارات المدنية الخاصة عبرت من كِلا الاتجاهين، فيما لم يتم تسجيل عبور حافلات المسافرين العامة، حتى عصر أمس الخميس”.

ونقل العلي عن إدارة (معبر مورك) أن “حركة عبور المدنيين سوف تشمل كافة السيارات الخاصة والعامة، وسوف تشهد المعابر، اليوم الجمعة، نشاطًا كبيرًا، من حيث حركة العبور أمام كافة المسافرين، ضمن ساعات إدارية محددة”.

أُغلق طريق مورك بريف حماة الشمالي أمام حركة المسافرين، في كانون الثاني/ يناير 2014، على خلفية المعارك التي دارت بين قوات النظام وفصائل المعارضة في منطقة مورك، وأدت إلى سيطرة الأخير عليها، ليتحول طريق المسافرين المدنيين -حينذاك- إلى (خناصر-أثريا) بريف حلب، وطرقات أخرى تسيطر عليها قوات النظام والوحدات الكردية”.

ويأتي افتتاح (معبر مورك)، أمام حركة عبور المدنيين والشاحنات التجارية، تنفيذًا لاتفاق سوتشي المبرم بين الرئيسين: التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، الذي ينص على استعادة حركة الترانزيت عبر الطريقين: (حلب-اللاذقية) و(حلب-حماة)، بحلول نهاية هذا العام، والعمل على ضمانة حرية حركة السكان المحليين وانتقال البضائع، واستعادة الصلات التجارية والاقتصادية”.

وكانت القوات الروسية من جهة صوران، و(هيئة تحرير الشام) من جهة مورك، قد أعلنتا، يوم الجمعة الماضي، إعادة افتتاح معبر (صوران-مورك) الواصل بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق المعارضة بريف حماة الشمالي، أمام الحركة التجارية فقط، بعد انقطاع دام قرابة ثلاثة أشهر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق