آخر الأخبارسورية الآن

كفرنبل.. جريمة اغتيال اثنين من أبرز الناشطين الإعلاميين

اغتال مسلحون مجهولون الناشطَين الإعلاميين رائد الفارس وحمود جنيد، عقب صلاة الجمعة، بالقرب من المسجد الكبير وسط بلدة كفرنبل، وكان المسلحون يركبون سيارة (فان) بيضاء اللون، حين اعترضوا طريق الناشطَين وأطلقوا عليهما النار، ولاذوا بالفرار من دون أن تتم معرفتهم.

ويُعتبر رائد الفارس ابن مدينة كفرنبل من مؤسسي (راديو فريش) في الداخل السوري، الذي تعرض للإغلاق أكثر من مرة، من قبل (هيئة تحرير الشام) لبثه أغاني ثورية. ويصفه أبناء بلدته كفرنبل بمهندس لافتات البلدة التي جسدت بعباراتها واقع الثورة، وعكست جانبها الإنساني والسياسي، وسبق أن تعرض الفارس لمحاولة اغتيال بعيارات نارية، من قبل تنظيم (داعش) عام 2014، كما تعرّض للاعتقال عدّة مرّات من قبل (هيئة تحرير الشام) لقيامه بنشاطات ثورية تُعارض سياستها.

أما حمود جنيد فهو ناشط إعلامي يعمل ضمن فريق (راديو فريش) الذي يتخذ بلدة كفرنبل مقرًا له، وقد عمل على تغطية أحداث الثورة السورية، وتوثيق المجازر التي ارتكبتها طائرات النظام وروسيا.

حمّل ناشطون (هيئةَ تحرير الشام) مسؤوليةَ اغتيال الناشطين في إدلب؛ لكونها الأبرز من بين فصائل المعارضة التي تلاحق الناشطين وتعتقلهم وتُغيبهم في سجونها وتخفي مصيرهم، وكان آخرهم الناشط الحقوقي ياسر السليم من أبناء مدينة كفرنبل، الذي تم اعتقاله في أيلول/ سبتمبر، لتضامنه مع السيدات اللواتي اختطفهن تنظيم (داعش) في محافظة السويداء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق