آخر الأخبارسورية الآن

واشنطن تسعى لتفاهمات تركية-كردية شرق الفرات

أكد مصدر مقرب من (الإدارة الذاتية) اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة تسعى للوصول إلى أرضية مشتركة، بين تركيا و(حزب الاتحاد الديمقراطي) تراعي مخاوف الحكومة التركية ومصالح الأكراد السوريين معًا.

نقل موقع (باسنيوز) عن مصدر مسؤول (لم يسمّه) أن المعلومات تشير إلى “محاولة التوصل إلى تسوية بين الطرفين، تقضي بإخراج عناصر (حزب العمال الكردستاني) من سورية، والإبقاء على مقاتلي (وحدات حماية الشعب) السوريين، باعتبارهم قوةً سورية وجزءًا من المكونات السورية، مع إحياء المفاوضات بين الأكراد والحكومة التركية من جديد”.

أضاف المصدر: “مقاتلو الوحدات كان لهم دور في هزيمة تنظيم (داعش)، وتنظيم شؤون المناطق المحررة منه، ولذلك لا تريد واشنطن ولا الأوربيون التخلي عنهم، خشية أن تعود التنظيمات الإرهابية، أو يكون هناك دور إيراني. كما أن واشنطن لا تريد خسارة حليفها التركي”، ورأى أن هذه الأسباب كانت وراء “تباطؤ الإدارة الأميركية في وتيرة سحب قواتها من سورية، وتكثيف الحراك الدبلوماسي، لإيجاد مخرج يرضي حلفاءها جميعًا”.

يذكر أن أنقرة جددت، على لسان الرئيس رجب طيب أردوغان، قبل أسبوعين، دعوتها لواشنطن إلى إخراج مسلحي (حزب العمال الكردساني) وهددت بإقامة منطقة آمنة شرق الفرات، بعمق 32 كم على طول حدودها الجنوبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق