آخر الأخبارسورية الآن

يونيسف: أطفال “الركبان” يعيشون ظروفًا لا مكان لها في هذا القرن

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عبر بيان أصدرته أمس الاثنين، أن “الأطفال السوريين، في مخيم الركبان الواقع جنوب سورية على الحدود مع الأردن، يعيشون ظروفًا صعبة للغاية، لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين”.

وقالت هنريتا فور المديرة التنفيذية للمنظمة: “لا يزال الأطفال يتعرضون للبرد ويفتقرون تقريبًا إلى كل ما يحتاجون إليه ليعيشوا طفولة عادية، بما في ذلك الرعاية الطبية الأساسية والتعليم والحماية، إضافة إلى وفاة ما لا يقل عن ثمانية أطفال، معظمهم من الرضّع، منذ كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي”.

وأضافت: “على الرغم من دخول قافلة مساعدات إلى المخيم، هي الأكبر حتى الآن، فإن تلك المساعدات أبعد ما تكون عن أنها كافية”. وشددت على أن “الخدمات المنقذة للحياة والتعليم والحماية للأطفال، لا ينبغي أبدًا استخدامها لأغراض سياسية، فأطفال الركبان يستحقون أفضل بكثير”.

أكدت فور أن جميع أطراف النزاع ملزمة بإيجاد حلول دائمة، لإنهاء سنوات طويلة من المعاناة التي تحمّلها هؤلاء الأطفال. ودعت جميع الأطراف إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية، من دون عوائق وشروط؛ بهدف تزويد الأطفال بالرعاية والدعم الذي يحتاجون إليه بشكل عاجل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق