أدب وفنون

انطلاق مهرجان الأردن المسرحي 24

 

وزارة الثقافة:

ينطلق في الثامنة من مساء الثلاثاء الموافق 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، مهرجانُ المسرح الأردني الرابع والعشرون، بمشاركة ستّ دول عربية، ويجري فيه تكريم الفنانين الأردنيين محمود الزيودي وسميرة خوري.

يشتمل حفل الافتتاح الذي يرعاه وزير الثقافة نبيه شقم، على وصلات لفرقة دوزان وأوتار، وعرض للمسرحية الأردنية (العازفة)، وهي من إخراج وتمثيل دانا خصاونة، ونصّ ملحة العبد الله. ويتواصل المهرجان، الأربعاء، بعرض المسرحية المصرية (السفير) من نص سلافيومير ميروجيك، وإخراج أحمد السلاموني، كما تعرض على المسرح الدائري المسرحية الأردنية (شواهد ليل)، من إنتاج وزارة الثقافة وتأليف وإخراج خليل نصيرات. وتُعرض، الخميس، المسرحية الإماراتية (البوشيّة)، من تأليف إسماعيل العبد الله، وإخراج مرعي الحليان، فيما تعرض على المسرح الدائري مسرحية (شواهد ليل).

كما تُعرض، الجمعة، المسرحية الأردنية (مكان مع الخنازير)، من إنتاج المركز الثقافي الملكي عن نص أثول فوغارد وإخراج أسماء القاسم، وتُعرض على المسرح الدائري مسرحية (عطسة) الكويتية، من نص محمد المسلم، وإخراج عبد الله التركماني. ويتواصل المهرجان، السبت، بعرض المسرحية العراقية (وقت ضائع)، وهي من نص وإخراج تحرير الأسدي، لتعرض على المسرح الدائري مسرحية (عطسة) الكويتية.

أما الأحد فتُعرض المسرحية الجزائرية (كارت بوسطال) من نص فتحي كافي وإخراج قادة شلابي، فيما تعرض على المسرح الدائري المسرحية الفلسطينية (المغتربان)، من نص البولوني سلافومير مروجك وإخراج إيهاب زاهدة. وتعرض، الإثنين، مسرحية (روح الروح) السودانية من نص وإخراج خلف الله أمين، لتعرض على المسرح الدائري مسرحية (المغتربان).

يختتم المهرجان، الثلاثاء الموافق 21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، بحفل توزيع جوائز المهرجان الذي تشارك فيه، خارج المسابقة، مسرحيات أردنية وعربية، وتقام خلاله ندوة (الدراماتورجية بالمسرح)، في فندق الريجنسي في الحادية عشرة من ظهر الخميس، بمشاركة المؤلف والمخرج المسرحي سامح مهران من مصر، وأستاذ الدراما والنقد المسرحي سامي الجمعاني من السعودية، وأستاذ التعليم العالي للمسرح والفنون في المغرب سعيد الكريمي، والناقد العراقي منصور نعمان نجم، ود. عدنان مشاقبة، وحسين نافع، إضافة إلى ورشة (الدراماتورجيا من النص إلى العرض) التي يقدمها الكاتب المسرحي التونسي بوكثير دومة، في الفترة من الثالثة حتى الخامسة مساءً، يومي السبت والأحد، في قاعة الباليه بالمركز الثقافي الملكي.

يستضيف المهرجان هذا العام عددًا من النقاد العرب والمخرجين والمهتمين، منهم إسماعيل العبد الله، وأحمد أبو رحيمة من الإمارات، ورفيق علي أحمد من لبنان، وسميرة بوعمود من تونس، وإيهاب عودة من فلسطين، وريم تلحمي من فلسطين، وعبيدو باشا من لبنان، ولطفي السنوسي من تونس. أما لجنة تحكيم العروض التي ترأسها المخرجة سوسن دروزة، فتتكون من التونسي محمود الجابري، والمصري ناصر عبد المنعم، والجزائري عبد الناصر خلاف، وحسن رجب من الإمارات.

كما تقام ندوات نقدية يومية للعروض، يشارك فيها سامح مهران، وسميرة بو عمود، وريم التلحمي، وعبيدو باشا، وخالد الغويري، وحابس حسين، ولطفي السنوسي، وعواد علي، ونصر الزعبي، وإيهاب زاهدة، فيما يدير الندوات الكاتب هاشم غرايبة.

في تصريح إلى (الرأي)، قال مدير المهرجان مدير مديرية الفنون والمسرح محمد الضمور: إنّ الدورة الرابعة والعشرين تمّ فيها إعادة الجوائز التي ألغيت في دورات سابقة، مضيفًا أنّ خطوات جريئة في هذه الدورة، أخضعت فيها جميع الأعمال المشاركة للمشاهدة، متوقعًا حراكًا طيبًا في حضور العروض، وتداولها نقديًا، في هذه الدورة.

مقالات ذات صلة

إغلاق