سورية الآن

روسيا ترفع (الفيتو) للمرة العاشرة في وجه الملف السوري

 

عرقلت روسيا في مجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، مشروعَ القرار الأميركي لتمديد مهمة لجنة التحقيق في استخدام الكيماوي في سورية، حيث استخدمت حق النقض (الفيتو) في وجهه، وذلك بعد أن سحبت مشروع قرارها الذي قدمته للتصويت، في وقت سابق.

قالت سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، تعليقًا على الفيتو الروسي: إن “روسيا قتلت آلية التحقيق التي حظيت بدعم عام في هذا المجلس”، معتبرة أن موسكو “تمنعنا من ردع هجمات مستقبلية. الرسالة واضحة: روسيا تقبل باستخدام أسلحة كيماوية في سورية”، وفق وكالة (فرانس برس).

كما عبّر سفير فرنسا في الأمم المتحدة فرانسوا دولاتر عن “ذهول” بلاده؛ “بسبب الفيتو الروسي”، في حين قال السفير البريطاني ماثيو ريكروف: إن “روسيا فشلت في تعزيز السلام في سورية”.

من جهتها، ذكرت وكالة (سبوتنيك) الروسية أن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا أعلن، قبل دقائق من بدء التصويت، سحب بلاده مشروع قرارها حول هذا الملف؛ وذلك “بسبب عدم موافقة مجلس الأمن على إجراء التصويت حوله، بعد مشروع القرار الأميركي”.

يذكر أن روسيا تكون استخدمت حق النقض (الفيتو) عشر مرات في مجلس الأمن، في وجه قرارات دولية متعلقة بالملف السوري؛ الأمر الذي يراه مراقبون على أنه “استماتة” روسية، في سبيل دعم النظام السوري.

وكانت روسيا قد وزعت على أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروعَ قرار، تطالب فيه لجنة التحقيق، بإعادة تقييم نتائج تقريرها الذي أقر بمسؤولية النظام السوري عن استخدام الأسلحة الكيماوية، في خان شيخون بإدلب، في نيسان/ أبريل الماضي، كما تضمن القرار “تمديد تفويض آلية التحقيق ستة أشهر، وإرسالها فريقًا في أسرع وقت إلى خان شيخون؛ ليحقق باستخدام الأساليب الضرورية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق