سورية الآن

حجاب يغادر الهيئة العليا للمفاوضات

 

أعلن المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، أمس الإثنين، استقالته من منصبه، كما أعلن كلّ من كبير المفاوضين محمد صبرة، والمستشار الإعلامي للهيئة الدكتور رياض نعسان آغا، وسهير الأتاسي وآخرون، استقالتهم من الهيئة، قبل يومين من انعقاد المؤتمر الموسع للمعارضة السورية، في العاصمة السعودية الرياض.

قال حجاب، في بيان صادر عنه أمس: “بعد مسيرةٍ تقارب السنتين من العمل الدؤوب للمحافظة على ثوابت الثورة السورية (..)؛ أجد نفسي اليوم مضطرًا إلى إعلان استقالتي من الهيئة العليا للمفاوضات، متمنيًا لها المزيد من الإنجاز”.

وأضاف: “منذ تولي أعباء مهمة المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، في كانون الأول/ ديسمبر 2015؛ أخذنا على عاتقنا مسؤولية تمثيل القضية العادلة للشعب السوري، ملتزمين بمبادئ الثورة التي نصت على المحافظة على وحدة الأراضي السورية”. وتابع: “على الرغم من المصاعب الجمة التي واجهتنا؛ فإننا بذلنا غاية جهدنا، لتمثيل تطلعات الشعب السوري، في عملية الانتقال السياسي والتحول الديمقراطي”.

أشار أيضًا إلى أن أعضاء الهيئة متسلحون “بمبادئ الثورة ومرجعيتها، الأمر الذي ساعدنا على الصمود أمام محاولات خفض سقف الثورة، وإطالة أمد نظام بشار الأسد، وعلى التصدي لمحاولات بعض القوى الخارجية اقتسام بلادنا وجعلها مناطق نفوذ، ضمن صفقات جانبية، يتم إبرامها بمنأى عن الشعب السوري”.

تجدر الإشارة إلى أن العاصمة السعودية الرياض تشهد، يوم غدٍ الأربعاء، اجتماعًا موسعًا للمعارضة السورية، من أجل بحث توسيع الهيئة وإدخال عناصر جديدة إليها، من بينها منصتا القاهرة وموسكو؛ وقد أثار هذا الأمر حفيظة كثير من المعارضين الذين اعتبروا أن منصة موسكو ينبغي أن تكون في وفد النظام، وليس المعارضة.

مقالات ذات صلة

إغلاق