سورية الآن

المتوسط جزار المهاجرين

 

ذكرت دراسة، أعدتها المنظمة الدولية للهجرة أمس الجمعة، أن “البحر المتوسط هو أكثر الطرق فتكًا بالمهاجرين غير النظاميين”. بحسب (موقع مركز أنباء الأمم المتحدة). وأكّدت أن “نحو 34 ألف شخص فقدوا حياتهم، أو فُقد أثرهم، في البحر المتوسط، خلال الأعوام 17 الماضية، في أثناء محاولتهم الوصول إلى شواطئ أوروبا”.

قال البروفيسور فيليب فارغيس، وهو معدّ التقرير: إن “منع الهجرة، والحد من حدوث الوفيات في البحر، قد يكونان أمرين متناقضين”، وأشار إلى أنّ “إغلاق الحدود والطرق الأقل خطورة، يمكن أن يؤديا إلى إيجاد طرق أطول وأخطر، بما يسفر عن زيادة احتمالات وقوع الوفيات في البحر”.

تحلّلُ الدراسة الهجرةَ غير النظامية عبر البحر المتوسط، منذ السبعينيات، وتسلط الضوء على زيادة توافد المهاجرين غير النظاميين إلى أوروبا، في ظل تشديد سياسات الهجرة من بعض الدول الأوروبية.
ربطت الدراسة زيادةَ الهجرة عبر القنوات غير النظامية، من شمال أفريقيا وتركيا إلى أوروبا في السبعينيات، بصدور متطلبات جديدة لتأشيرات العمالة المؤقتة في ذلك الوقت؛ ما شجع الأشخاص الذين كانوا يعملون في أوروبا بالفعل على البقاء هناك، وزيادة الهجرة غير النظامية للأشخاص الذين أرادوا اللحاق بأقاربهم في دول أوروبية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق