سورية الآن

لندن تحث على حكومة سورية غير طائفية

أكدت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الأربعاء، أن هناك حاجة في سورية إلى “التوصل لحكومة جديدة غير طائفية، يمكنها حماية حقوق جمیع السوریین، وتوحيد البلاد وإنھاء النزاع”.

نقل موقع (فريق مركز الإعلام والتواصل الإقليمي) في الوزارة، عن روز غرفيثز المتحدثة باسم الخارجية البريطانية قولها: إن حكومتها تدعو “جميع الأطراف إلى دعم مفاوضات جنيف السورية التي انطلقت أمس الثلاثاء، وأضافت أن بريطانيا ترى أن “عملية جنيف، بقيادة الأمم المتحدة بين الأطراف السورية، هي أفضل منتدى للتوصل إلى حل دائم للصراع”، ووصفت بلادها بأنها “براغماتية وعملية، بخصوص كيفية حصول العملية الانتقالية، مؤكدة أن مستقبل سورية هو قرار السوريين وحدهم”.

طالبت غرفيثز المعارضةَ السورية، بالعمل على “توطيد وتعزيز مكانتها السياسية العامة، أمام محاولات النظام تقويض تماسكها، والذي يستمر بانتهاكات حقوق الإنسان وارتكاب الفظائع، عبر الأعمال العسكرية على الأراضي السورية”، وهي تأمل في أن “تأتي جميع الأطراف إلى جنيف، لمناقشة مستقبل سورية بحسن نية، وأن تعطي الأولوية، لإنهاء الصراع الذي عانى منه الشعب السوري فترة طويلة جدًا”.

قالت غرفيثز: إن سورية “معروفة تاريخيًا، بتنوعها الثقافي والديني والإثني”، وأشارت إلى أن “السنوات الست الأخيرة أظهرت أن العمل العسكري ليس هو الحل”، واعتبرت أن “من المهم خفض التصعيد والصراع، ولكن من أجل إيجاد حل دائم، يجب على السوريين أيضًا تصعيد العملية السياسية، من خلال المفاوضات”. ح. ق.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق