سورية الآن

كريستيانو رونالدو يدعو إلى إنقاذ أطفال سورية

نشر لاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو مقطعاً مصوراً على صفحتي “تويتر” و”فيسبوك” الخاصتين به، ووجه رسالةً عبره إلى أطفال سورية، وضحايا الحرب الدائرة فيها.

يأتي الفيديو ضمن حملة #7Wordsforsyria بالتعاون مع منظمة “أنقذوا الأطفال”، ويظهر الفيديو رجلاً يحاول الهروب من قصفٍ جوي في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة، في محافظة ريف دمشق، والاطمئنان على سلامة أفراد أسرته، إضافةً إلى امرأة يبدو أنها فقدت أفراداً من أسرتها، ليُختتَم المقطع بالكلمات الـ 7 التي اختار رونالدو توجيهها: “كن قوياً، تحل بالإيمان، ولا تيأس أبداً”

وكان نجم ريال مدريد المتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم 5 مرات، قد عبّر سابقاً، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تضامنه مع ضحايا الحرب السورية والأطفال الذين يواجهون الموت يومياً ويقاسون الحرب وويلاتها، مؤكداً أنه يقف في صفهم ويبدي دعمه الحقيقي لهم.

ودعا رونالدو، في تغريدة نشرها على صفحته الرسمية على “تويتر” آذار الماضي، إلى مساعدة طفلٍ سوري يدعى “عمر” في تحقيق حلمه بأن يصبح “حلاقاً” وأرفق التغريدة بصورته وابنه “كريستيانو جونيور” وهما يرفعان صورة “عمر”، مسلطاً الضوء على جانب من الأزمة التي يعيشها الأطفال السوريون منذ سبع سنوات حتى اليوم.

وكتب كابتن منتخب البرتغال، الذي سبق أن شبه أطفال سورية بالأبطال الحقيقيين ودعاهم للتحلي بالأمل، في التغريدة: “أفكر اليوم بالأطفال السوريين كـ”عمر” الذي يحلم بأن يصبح حلاقاً…أنقذوا أطفال سورية”.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق