سورية الآن

تضامنًا مع الغوطة.. مسير سوري صامت في غازي عنتاب

 

[av_gallery ids=’113530,113532,113531′ style=’thumbnails’ preview_size=’portfolio’ crop_big_preview_thumbnail=’avia-gallery-big-crop-thumb’ thumb_size=’portfolio’ columns=’5′ imagelink=’lightbox’ lazyload=’avia_lazyload’ custom_class=”]

نظم عشرات الناشطين السوريين، مساء أمس الخميس، مسيرًا تضامنيًا مع الغوطة الشرقية، في وسط ولاية غازي عنتاب التركية؛ بهدف تعريف سكان المدينة على المجازر التي يرتكبها نظام الأسد ضد أهل الغوطة.

بدأ المسير من ساحة الهيكل وسط المدينة، وسار على نحو منظّم وصامت، داخل أكبر أسواق المدينة (تشارشي)، ووزع المشاركون في المسير منشورات، فيها صور أطفال الغوطة الشهداء مع تعريف عنهم باللغة التركية، ورسائل من نساء الغوطة مترجمة إلى اللغة التركية، كما وزعوا ورودًا بيضاء، على المارة وأصحاب المحال، كرمز للسلام.

الناشط إبراهيم الفوال، وهو أحد منظمي المسير، أكد لـ (جيرون) أن “المسير يهدف إلى لفت نظر الأتراك، وتعريفهم بما يجري في الغوطة الشرقية من مجازر ومعاناة. ولاختيار يوم المسير دلالة كبيرة؛ إذ إنه يتزامن مع ذكرى انطلاقة الثورة السورية، كما أن لاختيار المكان دلالة أيضًا؛ فمدينة غازي عنتاب تحتضن مئات آلاف اللاجئين السوريين، وهم يعيشون مع الأتراك من أهل المدينة منذ عدة سنوات”.

أكد الفوال أن “تفاعل المواطنين الأتراك، من المارة وأصحاب المحال، كان جيدًا جدًا، وقد أبدوا تعاطفًا كبيرًا معنا. كان مسيرًا ناجحًا، ونأمل أن يكون قد حقق هدفه”.

يذكر أن مدينة غازي عنتاب شهدت عدة فعاليات واعتصامات تضامنية، منذ بداية حملة النظام على الغوطة الشرقية، شارك فيها مئات السوريين، وتم تنظيم بعضها أمام مقارّ الأمم المتحدة، لمطالبتها بالتحرك وفرض وقف إطلاق النار، وإدخال المساعدات لنحو 400 ألف مدني تحاصرهم قوات النظام. س.أ.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق