قضايا المجتمع

الأزمة السورية بالأرقام

في 15 آذار/ مارس، قبل سبع سنوات، اندلع الصراع في سورية، وبينما يخرج الأطفال في جميع أنحاء العالم من المدرسة، فيتزوجون ويجدون وظائف جديدة، أو بعبارة أخرى: “يعيشون حياتهم”؛ فإن الكثير من الأطفال والنساء والرجال في سورية، لم يعرفوا إلا القليل عن حياتهم، بسبب الصراع والخوف والحرمان.

13.1 مليون عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، بسبب النزاع، ويشمل العدد 6.1 مليون شخص نازحين داخليًا، و5.5 مليون شخص يعيشون لاجئين، في العراق والأردن ولبنان وتركيا، من هؤلاء 5.3 مليون من الأطفال الذين يحتاجون إلى معونات.

الصورة: المفوضية السامية لشؤون اللاجئين/ بريان سوكول.

أكثر من 400،000 هو عدد المدنيين المحاصرين في جميع أنحاء سورية

وكالة الأنباء الفرنسية/ عبير عطفة

8.2 مليون، هو عدد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المتضررة من الأعمال العدائية أو مخاطر التفجير.

الصورة: يونيسف/ رومانزي

33 بالمئة، نسبة البيوت المدمرة في كل سورية.

الصورة: المفوضية السامية لشؤون اللاجئين/ بسام دياب

الصورة: يقف حسن وأولاده، النازحون داخليًا، في منزل مؤقت في شرق حلب، المفوضية السامية لشؤون اللاجئين/ بسام دياب

2.75 مليون، عدد الأطفال السوريين الذين هم خارج المدرسة في سورية، وفي الدول المضيفة للاجئين السوريين. ويشمل ذلك مليون طفل من أصل 2.6 مليون طفل لاجئ، وما يقدر بنحو 1.75 مليون طفل في سن المدرسة في سورية.

الصورة: أطفال نازحون يغنون في برنامج ما بعد المدرسة في الدويلعة بريف دمشق، الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

50 بالمئة من جميع المرافق الصحية مغلقة أو تعمل بشكل جزئي. وقد قُتل المئات من العاملين الصحيين. يفتقد واحد من بين كل ثلاثة أطفال اللقاحات اللازمة لإنقاذ حياتهم، وهناك 1.5 مليون إصابة نتيجة الحرب، وفق منظمة الصحة العالمية.

الصورة: مركز صحي مدمر في شرق حلب. المفوضية السامية لشؤون اللاجئين/ بسام دياب.

35 بالمئة هي نسبة السكان المجبرين على الاعتماد على مصادر مياه غير آمنة، لتلبية احتياجاتهم اليومية من المياه.

الصورة: مخيم عين عيسى، 50 (كم) شمال الرقة، يونيسف

66 بالمئة، هي النسبة المئوية للأطفال في سورية الذين فقدوا أحد أفراد أسرهم، وتضررت منازلهم أو عانوا من إصابات بسبب النزاع.

الصورة: برنامج الأغذية العالمي/ عبير عطفة

7.6 مليون متوسط عدد الأشخاص الذين تصل إليهم الأمم المتحدة وشركاؤها، من منظمات الإغاثة الإنسانية كل شهر على طول سورية.

الصورة: تقوم عائلة نازحة بإحضار مواد المساعدات التي تلقتها من الأمم المتحدة، المفوضية السامية للاجئين/ بسام دياب

الصورة: حمص مدمرة، المنظمة الدولية للهجرة

 

العنوان الأصليThe Syria crisis in numbers
الرابطhttps://unocha.exposure.co/the-syria-crisis-in-numbers
المترجممحمد شمدين

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق