سورية الآن

إدلب.. تراجعات حادة في أسعار المحروقات

 

انخفض سعر برميل المازوت، اليوم الثلاثاء، في محافظة إدلب، من 110 آلاف إلى نحو 50 ألف ليرة سورية؛ على إثر دخول عشرات الصهاريج إلى بلدة أطمة، قادمة من محافظتي الرقة ودير الزور، شرق البلاد، عبر طريق (عفرين- دير بلوط) الذي سيطر عليه (الجيش السوري الحر) مؤخرًا، بدعمٍ من القوات التركية.

قال ناصر العزاوي، تاجر محروقات في إدلب، لـ (جيرون): إنّ “نحو 250 شاحنة محملة بمادتي (المازوت والبنزين)، دخلت محافظة إدلب، من مدينة عفرين، عبر بلدة أطمة؛ ما أسهم في انخفاض سعر المادة في السوق بشكل كبير”، وأشار إلى “وجود عشرات الصهاريج العالقة قرب بلدة أطمة، بسبب الازدحام”. ولفت إلى “تباين أسعار مادة المازوت في ريف المحافظة، حيث سجل سعر الليتر الواحد في معرة مصرين 200 ليرة، فيما بلغ سعره في جرجناز 225 ليرة”.

شهدت محافظة إدلب، منذ شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، (مع بدء عمليات غصن الزيتون) ارتفاعًا كبيرًا في أسعار المحروقات، بعد أن عطلت العمليات العسكرية في عفرين وصولَ المادة من المحافظات الشرقية إلى إدلب. ووصل سعر البرميل الواحد إلى نحو 120 ألف ليرة سورية، واستغلت (هيئة تحرير الشام) الأزمة، عبر “شركة وتد للمحروقات” التابعة لها، التي احتكرت استيراد المازوت الأوروبي، وطرحته في السوق بسعر 114 ألف ليرة للبرميل الواحد.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق