تحقيقات وتقارير سياسية

(شباب الثورة) تطلق ورقة عمل لتشكيل هيئة تفاوضية جديدة

أطلقت (رابطة شباب الثورة الوطني) ورقةَ عمل، قالت إنها نابعة من “حرصنا على الحفاظ على مؤسسات التي تمثل الثورة”، وتقترح الورقة تشكيل “لجنة تحضيرية لعقد مؤتمر تنتج عنه هيئة عليا للتفاوض، تتألف من (9) أعضاء برئاسة رياض حجاب بصفته السابقة، و(4) أعضاء من الهيئة العليا للتفاوض الناتجة عن مؤتمر الرياض، و(4) أعضاء يتم اختيارهم والتوافق عليهم من شباب الحراك الثوري”، وذلك وفق بيان صدر عن الرابطة يوم الجمعة الفائت، أطلق عليه اسم (هيئة التفاوض لا تمثلنا)”.

تأتي هذه الورقة في الوقت الذي تحاول فيه هيئة التفاوض الحالية تكثيف الجهود، من أجل دفع المجتمع الدولي إلى تفعيل العملية السياسية في سورية، وتطبيق القرار الأممي (2254)، وعقدت الهيئة -خلال اجتماعات الهيئة العامة للأمم المتحدة- عدة لقاءات مع مسؤولين من دول عدة، من أجل ذلك.

ووفق الأوراق الأساسية التي وصلت إلى (جيرون) نسخة عنها، فسيتم تشكيل (الجمعية التأسيسية لسورية الحرة)، بحيث تُعتبر “بمثابة برلمان مؤقت للسوريين يمثلهم أينما كانوا، ويكون مقره في الأراضي المحررة”، وتهدف إلى “إنهاء معاناة الشعب السوري وتحقيق أهداف ثورته المباركة، وإلى اختيار ممثلين حقيقيين للسوريين في المناطق المحررة ومناطق اللجوء، ضمن إطار قيادي جامع يعبئ طاقات السوريين، ويدعم صمود شعبنا، ويمثل الثورة وأهدافها على الوجه الأمثل”.

كما أن الأرواق تضمنت أن “الجمعية التأسيسية لسورية الحرة ستقدم رسالة للعالم بأن السوريين قادرين على اختيار ممثلين حقيقيين أصحاب مشروعية حقيقية، لأن اختيارهم سوف يتم مباشرة من قبل الشعب السوري من دون فرض أو وصاية”، كما “سيتم بالتوازي مع انتخاب الجمعية التأسيسية تشكيل مجلس استشاري هو مجلس الشيوخ أو الحكماء، وسوف تقوم الجمعية التأسيسية لسورية الحرة بعد انتخابها بتشكيل (المجلس التنفيذي المؤقت لإدارة شؤون السوريين) وهو يُعدّ بمثابة حكومة مؤقتة للسوريين”، مشيرة إلى أن سوف يتم “الدعوة لانتخاب الجمعية التأسيسية، قبل نهاية العام الحالي 2018”.

الأوراق قالت إن أسماء المرشحين “الممثلين عن الفعاليات الشعبية على أرض المحرر، والشخصيات الثورية الفاعلة هم: عمر بصيص (عن مجالس ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي)، خالد حربا (عن منطقة القصير)، فواز الحسون (عن معرة النعمان)، محمود العلي (عن جرابلس)، محمد علي الهليل (عن قبيلة اللهيب عشيرة البو حسن)، أنس العجمي، بكر القيم (عن منطقة تدمر، ومؤسس لرابط شباب الثورة الوطني)، صالح الإبراهيم (عن ائتلاف القبائل والعشائر الأحرار)، خالد المصطفى الحليف (عن ائتلاف القبائل الأحرار في الخارج)،  فهد العيسى (عن ريف حلب الجنوبي)، عبد الحميد عزو العبد الله أبو ممدوح (عن عشيرة بني خالد في شمال حلب)، حكمت فواز الشايش (عن منطقة شرق معرة النعمان عشيرة الموالي)، محمد العدنان، مأمون إبراهيم جمعة (عن منطقة القلمون)، فيصل أبو سمرة (عن مدينة الرقة)، بسام محمد سنبكي (عن مدينة دمشق)، سعد فهد الشويش (عن مدينة الرقة)، شكري الشهاب (عن مخيم الرقبان)، عماد الغالي (عن مخيم الرقبان)”.

كما ذكرت الأوراق أسماء المرشحين لهيئة التفاوض “على أن يكون هناك التزام مع الجمعية العامة، ودعم لتأسيسها”، وهي “المستشار خالد الشهاب، المهندس نزار الصمادي، المهندس محمد العدنان، الدكتور صالح الإبراهيم، الدكتور بكر القيم، الأستاذ ناصر أبو المجد، المحامي عبد الله العلي، الدكتور خالد المصطفى، الدكتور رياض حجاب، الدكتور رياض نعسان آغا، الأستاذ إياد  قدسي، الدكتور برهان غليون، المهندس زكوان قصاص”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق