آخر الأخبارسورية الآن

الصحافي الياباني “ياسودا” حرًّا بوساطة قطرية بعد ثلاث سنوات اختطاف

أطلقت (هيئة تحرير الشام/ جبهة النصرة)، سراحَ الصحافي الياباني جومبي ياسودا، أمس الثلاثاء، بعد اختطاف دام ثلاث سنوات، وذلك بوساطة قطرية، من دون معرفة تفاصيل حجم الصفقة.

قال الصحافي طارق عبد الحق، أحد متابعي ملف ياسودا، لـ (جيرون): “بعد متابعتنا قضية الصحافي الياباني المختطف التي طالت ثلاث سنوات بحثًا عنه؛ تدخل مسؤولون من دولة قطر، منذ أيّام، وطالبوا الهيئة بالإفراج عنه، ضمن صفقة لم يتم الإعلان عن تفاصيلها. وعلى الرغم من تواصلنا طوال هذه السنين، مع قادة من (هيئة تحرير الشام) كـ عبد الله المحيسني، وعبد الرزّاق المهدي وغيرهم، كي يكونوا وسطاء بالإفراج عن الصحافي وتسليمه إلى تركيا، فإن الهيئة كانت تنفي وجوده لديها”.

وتابع: “تمّ تسليم الصحافي الياباني (ياسودا) إلى الحكومة التركية، ومن ثم نُقل إلى قسم الهجرة في أنطاكيا (ولاية هاتاي) لأخذ بعض الإجراءات وترحيله إلى بلاده”.

أشار عبد الحق إلى “أن أفرادًا من (هيئة تحرير الشام) كانوا يتواصلون سابقًا مع أحد زملائي الصحافيين، من دون الإفصاح عن هويتهم لكيلا يتم كشفهم، ويرسلون إليه مقاطع مصورة يظهر فيها (ياسودا) مناشدًا حكومة بلاده التدخل لإطلاق سراحه وإنقاذه من الموت، ليقوم الصحافي بدوره بإرسال هذه المقاطع إلى وسائل الإعلام اليابانية، ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المحلي”.

وظهر الصحافي جومبي ياسودا، في مقطع مصّور في 25 تموز/ يوليو العام الجاري، مرتديًا اللباس البرتقالي الذي يستخدمه تنظيم (الدولة الإسلامية) في عمليات الإعدام، وإلى جانبه مسلحان اثنان، في إشارة إلى أن الخاطفين سوف يقومون بإعدامه، إذا لم تنفذ الحكومة اليابانية مطالبهم في دفع الفدية، في حين لم تعلن الأخيرة اتخاذ أيّ إجراء تجاه مواطنها، منذ ثلاث سنوات.

يذكر أن ياسودا تم اختطافه من قبل (جبهة النصرة)، في حزيران/ يونيو عام 2015، بعد دخوله الأراضي السورية بالقرب من مدينة جسر الشغور، بالتنسيق مع (حركة أحرار الشام)، بغية العمل على تغطية الأوضاع الإنسانية في مخيمات النزوح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق