سلايدرقضايا المجتمع

 مفوضية اللاجئين تصدر إحصائية جديدة عن اللاجئين السوريين

أكثر من 5 ملايين ونصف مليون في دول الجوار، و100 ألف عادوا إلى سورية

أصدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR) إحصائيات بيانية جديدة، بخصوص اللاجئين السوريين، أمس الثلاثاء، أظهرت أعدادهم وتوزعهم في دول الجوار السوري.

اعتمدت المفوضية في أرقامها، على مكاتبها في لبنان والأردن ومصر والعراق وتركيا، إضافة إلى إحصائيات وزارة الداخلية التركية، وذلك من 1 كانون الثاني/ يناير عام 2013، إلى 12 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي.

تهدف الدراسة الإحصائية إلى “الوصول إلى استراتيجية شاملة للحماية والحلول، وتسعى لدعم قدرة البلد المضيف والمجتمعات المحلية على الصمود، وتمكين اللاجئين من الاعتماد على الذات، بما في ذلك الحصول على الخدمات، وفرص العمل القانونية وتحسين سبل المعيشة، وتوسيع الوصول إلى إعادة التوطين في بلدان ثالثة، والمساعدة في إعادة اللاجئين إلى سورية بشكل طوعي، عندما تكون هناك ظروف لعودة آمنة وكريمة ومستدامة”، بحسب ترجمة (جيرون) للدراسة، من موقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

أظهرت الإحصائية أن عدد اللاجئين السوريين، في كل من تركيا ولبنان والعراق والأردن ومصر، وصل إلى 5,637,050 لاجئ سوري مسجل في المفوضية: عددهم في تركيا 3,594,232 لاجئ بنسبة 63.8 بالمئة من مجموع المسجلين، وفي لبنان 952,562 لاجئ بنسبة 16.9 بالمئة، وفي الأردن 673,414 لاجئ بنسبة 11.9 بالمئة، وفي العراق 251,793 لاجئ بنسبة 4.5 بالمئة، وفي مصر 131,504 بنسبة 2.3 بالمئة، وفي دول شمال أفريقيا نحو 33 ألف لاجئ بنسبة 0.6 بالمئة.

تضمنت الإحصائيات نِسَب أعمار اللاجئين، مع مراعاة التوزع الجندري، حيث تم تقسيم اللاجئين إلى 5 فئات: الأولى لأعمار من شهر إلى 4 سنوات، وبلغت نسبتهم 15.7 بالمئة من الذكور والإناث، والثانية من 5  إلى 11 عامًا بنسبة 17.1 بالمئة، والثالثة من 12 إلى 18 عامًا، بنسبة 12.2 بالمئة، والرابعة من 18 إلى 59 عامًا بنسبة 52.9 بالمئة، الأخيرة من هم فوق 60 عامًا، وبلغت نسبتهم 2.1 بالمئة.

وأظهرت البيانات أن المفوضية العليا قامت بمساعدة 146,014 لاجئًا سوريًا في إعادة التوطين ببلد ثالث،  ما بين عامَي 2014 و2018، حيث بلغ العدد الأكبر من اللاجئين الذين تمت إعادة توطينهم 76,943 لاجئًا خلال عام 2016، بينما انخفضت هذا العام إلى 21,481 لاجئًا فقط.

خريطة بيانات تظهر أعداد اللاجئين الذين عادوا إلى سورية خلال الفترة الماضية

قالت المفوضية: إن “374,463 لاجئًا سوريًا يعيشون في المخميات التركية، حيث سجل سكان المخميات انخفاضًا ملحوظًا منذ عام 2016، حيث كان عددهم 494,000 لاجئ سوري”.

أوضحت البيانات أيضًا أن 107,871 لاجئًا عادوا بشكل طوعي إلى سورية، بين عامي 2015 و2018، حيث عادت النسبة الأكبر من تركيا بعدد 39,205 لاجئ، وعاد من لبنان 19,176 لاجئًا، ومن العراق 26,465 لاجئًا، ومن الأردن 17,153 لاجئًا، ومن مصر 1,091 لاجئًا.

يذكر أن مركز (يبو) للأبحاث أكد أن 13 مليون سوري نزحوا منذ عام 2011، أي ما يمثل 60 بالمئة من سكان البلاد، مبينًا أن أكثر من 6 ملايين و300 ألف نزحوا داخليًا، فيما خرج الآخرون إلى دول الجوار والدول الأوروبية، حيث يعيش أكثر من 5 ملايين ونصف، في دول الجوار وشمال أفريقيا، بحسب إحصائية أصدرها المركز بداية عام 2018.

أكد المركز أن دول الاتحاد الأوروبي استقبلت مليون سوري كلاجئين، نصفهم في ألمانيا: 530 ألف سوري، والسويد 110 آلاف سوري، بينما تقاسمت بقية الدول الأوروبية 350 ألف لاجئ سوري، واستقبلت كندا والولايات المتحدة ما يقارب 100 ألف لاجئ سوري.

لمراجعة إحصائية المفوضية العامة للأمم المتحدة بشكل كامل  اضغط هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق