آخر الأخبارسورية الآن

إدلب تحتفل بالمهرجان الأول للزيتون في المحافظة

أقامت منظمة (بنفسج) المعنية بالشأن الإنساني، أمس الأحد، المهرجان الأول للزيتون في محافظة إدلب، بحضور العديد من الفعاليات المدنية والمنظمات وهيئات المجتمع المدني وأهالي المدينة والهيئة التدريسية في كلية الزراعة بجامعة إدلب.

حول المهرجان، قال إبراهيم سرميني، وهو منظم المهرجان، لـ (جيرون): “يُعدّ (مهرجان الزيتون) الأولَ من نوعه في عموم مناطق الشمال السوري، ويتضمن نشاطات مختلفة ثقافية وتاريخية وعلمية، حيث أقيم معرضٌ للآلات القديمة التي كانت تُستخدم سابقًا في قطاف وعصر الزيتون، وهي تعود إلى مئات السنين، ومعرض آخر للصور يحوي صورًا لحبات الزيتون الذي تشتهر فيه محافظة إدلب، وصورًا تاريخية عن المعاصر وطرق العصر القديمة، وأخرى عن الآفات التي تُصيب شجرة الزيتون”.

إلى ذلك، تحدث المهندس الزراعي أحمد العاصي، خلال ندوة ضمن فعاليات المهرجان، عن تاريخ مملكة إيبلا وشجرة الزيتون في محافظة إدلب، وكيف كان الزيت الداعم الرئيس للاقتصاد في المملكة آنذاك، وعن توزع أماكن المعاصر الحجرية الرومانية في إدلب.

وتمّ تنظيم ندوة أخرى، للحديث عن فوائد زيت الزيتون وأنواعه والآفات والأمراض التي تُصيب حبّات الزيتون، وكيفية الحد منها، إضافة إلى عرض فيلم وثائقي بعنوان (حكاية زيتون).

تضمنت الفعاليات -بحسب سرميني- ساحة لعرض كافة المأكولات التي تحتوي حبّات الزيتون، وأكلات شعبية تشتهر بها محافظة إدلب، بينها (أكلة الزنانة) القديمة، وهي مؤلفة من خبز التنور والرمان والزيت والزيتون.

تعدّ محافظة إدلب الأولى في سورية، من حيث إنتاج محصول الزيتون وهي مشهورة به، حتى أطلق عليها اسم (بلد الزيتون) نظرًا إلى الانتشار الكبير الذي تشهده المحافظة وريفها من هذا المحصول، وبحسب إحصائية أعدّها مهندسون زراعيون لعام 2017، فإن مساحة أراضي الزيتون في إدلب تقدّر بنحو 125 ألف هكتار، ويبلغ حجم الإنتاج السنوي ما بين 200 و210 آلاف طن، في حين يبلغ عدد المعاصر في عموم المحافظة أكثر من 175 معصرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق