آخر الأخبارسورية الآن

شبكة حقوقية: النظام وروسيا ارتكبوا 15 مجزرة جراء استهداف المعابر المائية بدير الزور

قالت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) في تقرير أصدرته اليوم الجمعة، إن ما لا يقل عن 20 معبرًا مائيًا على نهر الفرات في محافظة دير الزور، تعرّضت لـ 31 هجومًا، من قبل ثلاث جهات رئيسية في النزاع السوري.

وذكر التقرير أن النظام السوري جاء في المرتبة الأولى بعدد الهجمات المذكورة، وكان مسؤولًا عن 15 هجومًا، في حين جاءت القوات الروسية في المرتبة الثانية بـ 13 هجومًا، وجاء التحالف الدولي ثالثًا بـ 3 هجمات.

وأكَّد التقرير أن 90 في المئة من الهجمات التي نفَّذتها قوات النظام وروسيا على المعابر المائية، استهدَفت تجمعات للمدنيين، في أثناء محاولتهم النزوح والفرار من عمليات القصف التي تنفذها هذه القوات على قراهم وبلداتهم، باتجاه قرى موجودة على الضفة المقابلة لنهر الفرات.

أضاف التقرير أن هذه الاستراتيجية الوحشية برزت بشكل واضح، في المعركة التي شنَّتها قوات روسيا وقوات النظام على ريفي دير الزور الشرقي والغربي (قرى شامية الواقعة غرب نهر الفرات) التي وقع فيها ما لا يقل عن 25 حادثة اعتداء على معابر، تركَّزت جميعها في قرى ريف دير الزور الشرقي (قرى شامية).

ووفق التقرير، تسببت الهجمات على المعابر المائية في مقتل 241 مدنيًا، بينهم 28 طفلًا و23 سيدة، قتلت قوات النظام السوري 98 منهم، بينهم 7 أطفال و9 سيدات. أما القوات الروسية فقد قتلت 143 مدنيًا، بينهم 21 طفلًا، و14 سيدة، كما ترافقت هذه الهجمات بـ 15 مجزرة، ارتكب النظام السوري منها 9 مجازر، في حين ارتكبت القوات الروسية 6 مجازر.

طالب التقرير مجلسَ الأمن الدولي بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي، بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب. كما طالب التقرير التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، باحترام القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي العرفي، وبتحمل التبعات المترتبة عن هجمات المعابر المائية، وتجنب تكرارها بأقصى ما يمكن.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق