آخر الأخبارسورية الآن

مهجرو الغوطة يحتجون على قرار “تحرير الشام” إخلاء منازلهم في الفوعة

تظاهر عدد من أهالي الغوطة الشرقية المهجّرين قسرًا إلى محافظة إدلب، مساء أمس الثلاثاء، احتجاجًا على محاولة (هيئة تحرير الشام) إخراجَهم من منازلهم  في بلدة الفوعة.

في التفاصيل، قال حسام أبو العلا، وهو من أهالي الغوطة الشرقية المهجّرين، لـ (جيرون): “لم نتوقع من (هيئة تحرير الشام) التي تزعم نُصرتنا، أن تمارس الأسلوبَ الذي اتبعه النظام معنا، حين أرغمَنا على ترك منازلنا، وأن تقوم بطرد العوائل من البيوت، بذريعة أنها أملاك تابعة للهيئة، وفقًا لتقسيم الأحياء السكنية داخل البلدتين، بين الفصائل العسكرية المسيطرة على إدلب”.

أشار أبو العلا إلى أن “ممثلين عن (هيئة تحرير الشام) أمهلوا أهالي الغوطة الشرقية في بلدة الفوعة، سبعة أيام لإخلاء منازلهم وإيجاد مسكن بديل، بذريعة أن هناك عوائل من (الهيئة) لا يملكون مأوى”.

وأوضح أن “جميع المهجرين يعانون ظروفًا معيشية سيئة، وليس لديهم القدرة على استئجار منازل، وأن خيارهم الوحيد أن يبيتوا في العراء، في هذه الظروف المناخية الصعبة”.

يُذكر أن الفصائل العسكرية المسيطرة على إدلب: (هيئة تحرير الشام) و (الجبهة الوطنية للتحرير)، أحكمت سيطرتها على بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب الشمالي، في تموز/ يوليو هذا العام، عقب خروج أهالي البلدتين والمقاتلين نحو محافظة حلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق