تحقيقات وتقارير سياسيةسلايدر

“إسرائيل” تكثف استهداف المواقع الإيرانية في محيط دمشق

أعلن الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، أنه قصف أهدافًا لـ (فيلق القدس) الإيراني، في محيط العاصمة دمشق، الليلة الماضية، فيما أكدت وزارة الدفاع الروسية أن الغارات أسفرت عن مقتل 4 عناصر من جيش النظام، وأضرار في مطار دمشق الدولي، فيما أعلن النظام -كعادته- التصدي للغارات ومنعها من تحقيق أهدافها.

نقلت وكالة (رويترز) أن “إسرائيل استهدفت عدة أهداف في سورية، في ساعة مبكرة اليوم الاثنين، في إطار عمليات تستهدف الوجود الإيراني، وهزّت الانفجارات أرجاء دمشق، على مدى ساعة تقريبًا، في عملية عسكرية لليلة الثانية على التوالي”.

من الجانب الآخر، قالت وكالة أنباء النظام (سانا): إن “إسرائيل شنت هجومًا مكثفًا، عبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة، لكن وسائط الدفاع الجوي السورية دمرت معظم الأهداف المعادية”، فيما نقلت وكالة (رويترز) عن شهود عيان في دمشق أن “أصوات انفجارات كبيرة سمعها السكان في سماء دمشق، منتصف الليلة الماضية”.

https://www.facebook.com/dimashq.now/videos/620104048410450/

تناقلت صفحات على (فيسبوك) مقاطع مصورة، تُظهر لحظة الغارات الجوية التي استهدفت محيط العاصمة دمشق، وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها شبكة (دمشق الآن) الموالية، أصوات انفجارات عنيفة تهز دمشق، بالتزامن مع إطلاق مضادات جوية وقنابل ضوئية في سماء العاصمة، وأصوات صافرات الإنذار في أرجاء مختلفة من العاصمة.

فيما نقلت (روسيا اليوم) بيانًا لوزارة الدفاع الروسية، قالت فيه: إن “عدة طائرات حربية إسرائيلية من نوع (إف 16) شنت 3 غارات على سورية، من المحاور الغربي والجنوبي الغربي والجنوبي، وأسفرت عن مقتل 4 عسكريين سوريين، وإصابة 6 آخرين، إضافة إلى تضرر جزئي في البنية التحتية لمطار دمشق الدولي”.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إفيخاي أدرعي أعلن، عبر تغريدة على (تويتر) لحظة الهجوم، أن جيشه “يقوم بضرب أهداف تابعة لـ (فيلق القدس) الإيراني داخل الأراضي السورية”، محذرًا “جيش النظام من محاولة استهداف القوات المهاجمة”، وما إن مرت بضع ساعات حتى قال أدرعي: ” ثلاث طائرات حربية أغارت، داخل الأراضي السورية، ضد أهداف عسكرية تابعة لـ (فيلق القدس) وبطاريات دفاع جوي سورية”.

لا يتوفر وصف للصورة.
صور لمواقع إيرانية تم استهدافها نشرها الجيش الإسرائيلي

وكشف أدرعي أن المواقع التي تم استهدافها تمثلت بـ “مواقع تخزين وسائل قتالية، في مقدمتها موقع داخل مطار دمشق الدولي، إضافة إلى موقع استخبارات إيراني، ومعسكر تدريب إيراني”، متوعدًا بمواصلة جيشه “العمل بشكل قوي وصارم، ضد التموضع الإيراني في سورية”.

على صعيد آخر، كشفت شبكة (السويداء 24) أن الطيران الإسرائيلي استهدف أربعة مواقع لجيش النظام، في محافظة السويداء، مخلفًا خسائر مادية وبشرية، فجر اليوم الاثنين، وقالت الشبكة: “استهدفت طائرات الاحتلال نقاط الرادار التابعة لجيش النظام في المحافظة بعدة ضربات، خلال الساعات الأولى من يوم الاثنين، وهي مطار (الثعلة) العسكري، وكتيبية الرادار قرب قرية الدور في الريف الغربي، كما تم استهداف رادار في تل قينة شرقي بلدة الكفر، ورادار تل الصحن قرب بلدة ملح”.

عن الخسائر، نقلت الشبكة عن مصدر “مطلع” قوله: إن “القصف خلف خسائر بشرية، حيث وصل 8 عناصر، بينهم اثنان فارقا الحياة، إلى مشافي السويداء، إضافة إلى خسائر مادية كبيرة في المواقع المستهدفة”.

https://www.facebook.com/IDFarabicAvichayAdraee/videos/234711844118961/?__xts__%5B0%5D=68.ARBqvjGcowKpK-F6sBAnIXS4vzuPQosiNW6sfyU65HJy9_Cbq5zJaJ_AwtqWiMjGTxC7Lt_3JDtyoaohcVknfYl7WvadS8oAX5PMvGeYGidzETzO2bUQghjMcJzVfHPtBePT9x0aHe3a1GpEOWgrScyTMv7fbHTTetfAiZ8dS7lMW0WvnwR8jc9V6yLmEmr7BQgagkzD2ud8VjX_zeM787ZsoL-GmTNnu0A36y7E_udM0nJPTQHzqNA5Ul6phitOPwebj5AoMKQlaMviwF6iQc5yKCkrhkqJiglC2_amDkS2UHFDGXU5ua_vGfvyUHlZXtkBBK3PAEjYwgK6QVQmkMI1X8fY7zpmYjAwJw&__tn__=-R

وأكد المصدر أن القصف أدى إلى خسائر بشرية ومادية، في نقطة تل (قينة) حيث وصل 8 عناصر مصابين، فارق اثنان منهم الحياة، إلى مشافي السويداء، وفق تصريح مصدر في الصحة للسويداء 24، فيما اقتصرت الأضرار في تل الصحن، ومطار (الثعلة) وكتيبة الرادار على المادية.

كانت طائرات إسرائيلية قد شنّت، ظهر أمس الأحد، غارات على مواقع قرب العاصمة دمشق، قام النظام إثرها بإطلاق عدد من صواريخ الدفاع الجوي، فيما أعلنت “إسرائيل” أنها تصدت -عبر منظومة القبة الحديدة- لصاروخ مصدره سورية أطلق على مرتفعات الجولان.

إلى ذلك، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو، عبر (توتير) عزم بلاده التصعيد ضد الوجود الإيراني في سورية، معترفًا بشن جيشه هجومًا، الأسبوع الماضي، على مستودعات أسلحة إيرانية، كما كشف نتياهو عن تنفيذ مئات الهجمات، خلال السنوات الماضية، بهدف “تحجيم إيران وميليشيا (حزب الله) في سورية”، وتعد هذه المرة الأولى التي تعلن “إسرائيل” صراحة عن قيامها بهذه الهجمات.

يرى مراقبون أن التصعيد الإسرائيلي الحالي قد يفتح باب مواجهة أوسع في سورية، بين “إسرائيل” وإيران، وخاصة مع تصريح مسؤولين إسرائيلين بأن الانسحاب الأميركي يحتم عليهم مواجهة إيران بشكل أوسع، بهدف إجبار إيران على الانسحاب من سورية، وسحب ميليشياتها، وقطع الدعم عن ميليشيا (حزب الله).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق