آخر الأخبارسورية الآن

واشنطن تضغط على دول الخليج لإبقاء الأسد معزولًا

نقلت وكالة (رويترز) عن خمسة مصادر دبلوماسية أميركية، اليوم الاثنين، أن الولايات المتحدة تحث دول الخليج على الامتناع عن إعادة العلاقات مع نظام الأسد، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة التي أعادت علاقاتها مع دمشق لمواجهة نفوذ إيران المنافسة لها.

وذكرت الوكالة أن مسؤولين أميركيين وسعوديين تحدثوا إلى ممثلي دول الخليج الأخرى، وحثوهم على عدم إعادة العلاقات مع النظام السوري، بهدف منع دول الخليج من دعم عودة نظام الأسد إلى جامعة الدول العربية، وفك عزلته السياسية المستمرة منذ ثماني سنوات.

ولفت أحد المصادر إلى أن “عدم وجود دعم من واشنطن والمملكة العربية السعودية، لإنهاء عزلة دمشق، سيجعل من الصعب على نظام بشار الأسد جذب الاستثمارات اللازمة لإعادة البناء، وهو الأمر الذي عملت عليه روسيا، عندما شجعت على إعادة تطبيع العلاقات العربية مع دمشق”.

من جانب آخر، ذكر مصدر معارض بارز لـ (جيرون) أن “الجولة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في 16 كانون الثاني/ يناير، وشملت خمس دول خليجية والعراق والأردن ومصر، كان أحد أهم أهدافها بحث ملف إعادة العلاقات، بين نظام الأسد والدول التي قام بزيارتها”، وأن “بومبيو نجح في هذا الأمر”، وفق ما ذكر المصدر.

أضاف المصدر أن “الولايات المتحدة تحاول أن توضّح للدول العربية أن الطرح الروسي بأن (أعيدوا علاقاتكم مع الأسد مقابل خروج إيران من سورية) ليس دقيقًا؛ لأن روسيا لن تتخلى عن إيران في الوقت الحالي”.

يشير الموقف الأميركي إلى أن الأسد ما يزال بعيدًا من القبول، حتى بعد أن استعادت قواته معظم سورية من قبضة الفصائل المعارضة، وذلك بفضل مساعدة إيران وروسيا. بحسب ما ذكرت (رويترز).

وكانت جامعة الدول العربية قد صرحت، الأسبوع الماضي، بأنه “لم يكن هناك إجماع لازم من الأعضاء، على عودة دمشق للجامعة العربية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق