آخر الأخبارسورية الآن

منسقو الاستجابة: 7526 عائلة نزحت من (المنطقة منزوعة السلاح) منذ بداية شباط

أحصى مكتب التوثيق والدعم التابع لـ (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) اليوم الأربعاء، 7526 عائلة، نزحت من (المنطقة منزوعة السلاح) في ريفي إدلب وحماة، منذ بداية شباط/ فبراير الجاري، حتى تاربخ اليوم، من جراء استهداف قوات النظام بلداتهم بمئات الصواريخ والقذائف المدفعية.

وبحسب (منسقو الاستجابة) فإن “عدد الأماكن التي استقبلت النازحين، حتى الآن، 66 قرية وبلدة ومخيمًا، في ريفي إدلب الشمالي والغربي، ومخيمات النزوح المحاذية للحدود السورية التركية”.

في السياق ذاته، قال محمد حلّاج، مدير منسقو الاستجابة، لـ (جيرون): “إن استمرار قوات النظام في استهداف المناطق المأهولة بالسكان، في ريفي إدلب وحماة، زاد معدلَ نزوح الأهالي يوميًا إلى المناطق الأكثر أمنًا، وسط ظروف إنسانية صعبة، وافتقارهم إلى أدنى مقومات الحياة، واتخاذهم أماكن العراء مأوى لهم”.

وأضاف حلّاج أن “الأهالي النازحين يحتاجون إلى مساعدات عدّة، أهمها تأمين مأوى لهم، بدلًا من الخيام في ظل الظروف المناخية القاسية، ووسائل التدفئة، ومستلزمات الأطفال والغذاء”. ودعا “إلى وقف اعتداءات قوات النظام على مناطق ريفي إدلب وحماة، وحمّل المجتمعَ الدولي والضامن التركي، مسؤولية حماية المدنيين”.

تواجه قرى وبلدات ريفي إدلب الجنوبي، وحماة الشمالي، منذ بداية الشهر الجاري، حركة نزوح كبيرة، هربًا من القصف اليومي المستمر من قبل قوات النظام المتمركزة في ريف إدلب الشرقي وحماة الغربي، وقد أدى القصف إلى وقوع عدة مجازر في حق المدنيين، كانت آخرها مجزرة خان شيخون، أمس الثلاثاء، التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق