آخر الأخبارسورية الآن

للمرة الأولى.. ملف جرائم الأسد يصل إلى لاهاي

تقدّم محامون مختصون بحقوق الإنسان، أمس الخميس، بدعاوى قضائية للمرة الأولى ضد رأس النظام السوري بشار الأسد، في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وقُدّمت الدعاوى نيابة عن 28 لاجئًا سوريًا في الأردن.

نقل موقع قناة (بي بي سي) البريطانية أن “الفرق القانونية دعت المحكمة الجنائية الدولية إلى التحقيق في الجرائم المحتملة ضد الإنسانية، التي ارتُكبت منذ بداية الحرب، وخلفت 360 ألف قتيل حتى الآن”.

أضاف الموقع: “بما أن النظام السوري ليس طرفًا في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية؛ رُفعت الدعاوى باسم اللاجئين السوريين في الأردن التي هي عضو في المحكمة الجنائية الدولية” وذلك قياسًا على حالة سابقة، وضعتها المحكمة بخصوص لاجئي الروهينغا في بنغلادش.

رفع القضية الأولى (مركز غورنيكا للعدالة الدولية) يوم الاثنين الماضي، بينما رفع فريق من المحامين البريطانيين القضية الثانية، أمس الخميس، وتشكل شهادات اللاجئين، حول إطلاق النار عليهم وتعذيبهم وقصفهم، جزءًا من الأدلة المقدمة.

نقل الموقع عن رودني ديكسون الذي يقود فريق المحامين البريطانيين قوله: إن “القضية تشكّل تطورًا مهمًا للضحايا السوريين”، مضيفًا: “هناك نافذة قانونية فتحت أخيرًا لمدعي المحكمة الجنائية الدولية، لإجراء تحقيقات بشأن الأشخاص الأكثر مسؤولية في القضايا”.

يذكر أن عدة محاولات سابقة لمحاكمة بشار الأسد وأركان نظامه، كمجرمي حرب، باءت بالفشل بسبب أن المحكمة لم تكن ترى أنها مخولة للحكم في قضايا تتعلق بسورية، بينما عجز مجلس الأمن عن تحويل هذه الجرائم إلى المحكمة، بسبب الاعتراض الروسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق