آخر الأخبارسورية الآن

ريفا إدلب الجنوبي والغربي.. أربعة قتلى والنظام يواصل القصف

قُتل أربعة مدنيين، بينهم سيّدة وطفلة، وأصيب آخرون، مساء أمس الخميس، من جرّاء استهداف قوات النظام عدّة مدن وبلدات في ريفي إدلب الجنوبي والغربي.

قال الناشط محمد الطاهر لـ (جيرون): “إن قوات النظام المتمركزة في معسكر أبو دالي، بريف حماة الشمالي، استهدفت السوق الشعبي لمدينة معرة النعمان جنوب محافظة إدلب، بأربعة صواريخ شديدة الانفجار، أدت إلى مقتل رجل وإصابة أربعة آخرين بجروح، إضافة إلى دمار كبير في المباني السكنية والمحال التجارية”.

وأضاف الطاهر: “وسعّت قوات النظام دائرة القصف، واستهدفت، بمدفعيتها الثقيلة المتمركزة في جبل الأكراد بريف اللاذقية، بلدتي بداما والشغور بريف إدلب الغربي، وأدى ذلك إلى مقتل سيدة ورجل وإصابة طفلين، وطال القصف مخيمًا عشوائيًا للنازحين، بالقرب من ناحية (عرب سعيد) بريف إدلب الغربي، وأسفر عن مقتل طفلة وإصابة اثنين آخرين بجروح”.

في السياق ذاته، استهدفت قوات النظام المتمركزة في معسكر “قبيبات الهدى” الأحياء السكنية في مدينة خان شيخون جنوب محافظة إدلب، بأكثر من 50 قذيفة وصاروخًا شديد الانفجار، من دون أن تقع إصابات، في حين استهدفت طائرات قوات النظام الحربية بلدة خان السبل جنوب محافظة إدلب، بغارة جوية تحوي صواريخ فراغية شديدة الانفجار، من دون وقوع ضحايا.

من جانب آخر، وجّه المجلس المحلي في خان شيخون، أمس الخميس، نداء استغاثة إلى المنظمات الإنسانية لتقديم يد العون للأهالي الذين يعانون ظروفًا إنسانية صعبة. مطالبًا بإجراء استبيانات لمعرفة حجم الحاجات.

وعمدت قوات النظام، منذ بداية العام حتى اليوم، إلى خرق اتفاق (سوتشي) عبر قصف أرياف إدلب وحماة وحلب الواقعة ضمن اتفاقية (المنطقة منزوعة السلاح) وارتكبت عشرات المجازر بحق المدنيين، وتسببت في نزوح الآلاف من الأهالي، من دون أن تحرك الدول الضامنة للاتفاق أي ساكن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق