آخر الأخبارسورية الآن

وقفة تضامنية لأهالي مدينة سراقب تنديدًا بقصف النظام

نظّم ناشطو مدينة سراقب و”تجمع المحامين الأحرار”، اليوم الثلاثاء، وقفة تضامنية نددت بقصف النظام على مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، وارتكابه عشرات المجازر بحق المدنيين، وسط صمت الضامن التركي عن خروقات منطقة خفض التصعيد، في محافظة إدلب.

وحمل المتضامنون صورًا للأطفال الذين قُتلوا بقصف النظام، خلال الأيام الماضية، في مدينتي خان شيخون وسراقب، ولافتات كتب على بعضها (أين الضامن من قصف الشعب، الضامن شريك الأسد في قتلنا وتهجيرنا، نحن أصحاب قضية).

وقال خالد البكور، أحد منظمي الوقفة التضامنية، لـ (جيرون): “نظمنا هذه الوقفة للتنديد بقصف النظام على مناطق ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، ولمطالبة الحكومة التركية بالإيفاء بتعهداتها في حماية المدنيين الآمنين، خاصة بعد تسيير أول دورية لها في المنطقة، واستقبال المدنيين لها بصدر رحب، بعد اعتقادهم أن دخولها إلى إدلب سيخفف وتيرة القصف التي تتعرض لها المناطق، ويسهم في عودة المهجرين إلى ديارهم”.

تتعرض مدن (خان شيخون، سراقب، معرة النعمان، جرجناز، التح، التمانعة، تل منس، الهبيط) بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، منذ يوم أمس حتى ساعات صباح اليوم، لقصف مدفعي وصاروخي شديد الانفجار، أدى إلى مقتل أربعة مدنيين بينهم سيدتان، وإصابة أكثر من 18 شخصًا، إضافة إلى دمار كبير بممتلكات المدنيين.

الجدير ذكره أن مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي والشرقي وحماة الشمالي تتعرض لقصف مكثف من قبل قوات النظام المتمركزة بريفي إدلب وحماة، في استمرار لخرق اتفاق (سوتشي) المُبرم بين تركيا وروسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق