مقالات الرأي

قمّة النِيام بين الجزائر وتركيا

خلال عام 2006، وخلال رحلة كان يقوم بها إيف غينا، أحد الساسة الفرنسيين الديغوليين ورئيس معهد العالم العربي يومئذ، إلى دول الخليج العربي للقاء ملوكها أو أمرائها، التقى أمير إحدى دولها في قصره. أراد الأمير وهو يرحّب بضيفه أن يعبر عن مدى صداقته مع جاك شيراك، رئيس جمهورية فرنسا التي جعلته لا يتردَّد في أن يتأخر عن حضور افتتاح القمة العربية التي كانت ستنعقد بالخرطوم، نظرًا لارتباطه بموعد مع صديقه المفضل. وبرر لمضيفه، إيف غينا، هذا التأخر ضاحكًا بأن قررات القمم العربية معروفة مسبقًا لأنها مكرورة، وإنه كان بوسعه، بسبب ذلك، أن يتأخر بلا حرج عن موعد الافتتاح.. نقل المترجم ما قاله الأمير لضيفه الذي بقي هادئًا من دون ردة فعل. قال الأمير للمترجم: يبدو أنك لم تترجم له كلَّ ما قلتُه! فأعاد المترجم الترجمة ثانية لكل ما قاله الأمير، من دون أن ينسى الإشارة إلى أنه إنما يفعل ذلك لأن الأمير ظن أنه لم يترجم له كل ما قاله. لكن إيف غينا هزَّ رأسه متفهِّمًا، ولم يبدُ منه مرّةً أخرى أي ردة فعل على قهقهة الأمير الذي فاته قبل أن يدرك، بعد الترجمة الثانية، أن مضيفه كان من التهذيب بحيث لم يسمح لنفسه مجاراة الأمير في سخريته من قمة زملائه ملوك ورؤساء العرب، ومن قراراتهم المكرورة!

تذكرتُ هذه الحادثة التي شهدتها حين رأيت صور القادة النّيام في القمة العربية الأخيرة بتونس. لم تكن صورهم خلال جلسات القمة العربية الأخيرة التي ملأت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تثير الاستغراب بقدر ما كانت تثير السخرية في عالم عربي بات، بسبب هؤلاء القادة والنظم التي يمثلونها بالفعل، غائبًا كليًّا عن الحاضر والواقع والتاريخ. ليست هي المرة الأولى التي ينام فيها القادة العرب الراسخون على كراسيهم خلال مؤتمراتهم التي نيَّفت على الأربعين مؤتمرًا، والتي صارت قراراتها -منذ ما يقارب نصف قرن- تفتقر إلى أدنى قدرة على التأثير السياسي أو العملي. والمشكلة أنهم جميعًا، بما يفعلونه وبما يُصرّون على فعله، شأن أمير الدولة الخليجية المشار إليه، على وعي كامل بعبثيتها. عبثية تتساوى بقدر ما تتكامل أيضًا مع سلوكهم في استغباء شعوبهم التي لم يكن ظاهر سلوكها يعني، كما يظنون، الاستسلام أو الخنوع لهم، ولا الموافقة أو القناعة بما يقدمونه لها من ضروب الكذب والخداع، تحت مسميات شتى تتردد شعارات على ألسنة مَواليهم. على أن منظرهم نيامًا كان التعبير الأكثر بلاغة عن رفضهم رؤية ما يحدث من حولهم، بعد موجات الثورات العربية التي قضَّت مضاجعهم وتراءت لهم استكانتها بفعل الثورات المضادة، وكذلك عن وضع نظمهم وهي تشهد ثورة جديدة تتأجج، في بلد عربي آخر، سلمية، نضرة، مُصِرّة، ماضية في طريقها حتى تحقيق الهدف المنشود.

غاب عن القمة وعن قراراتها معنى حراك لا يمكن تجاهله، جارٍ على الطرف الآخر من حدود بلد انعقادها. لكن الجميع مع ذلك سكتوا عنه، ولعل معظم المشاركين تبادلوا فيما بينهم الأمنيات بفشله وعودة الأمور إلى “نصابها”، كما جرى الأمر في بلدانهم. فبعد ثماني سنوات من ثورات أججت الآمال في العالم العربي، ثم ما لبثت مضاداتها أن أخمدتها بالحيلة أو بالكذب أو بالقوة؛ ها هي حركة أخرى تنطلق في الجزائر التي برهن شعبها طوال قرنيْن متواصلين عن حيويته وكبريائه وإصراره على تأكيد وتعزيز هويته وانتمائه الثقافي والحضاري، كما لو أنها تُذَكِّرُ بأن تلك الثورات لم تنته بعد، وأن ما بدا للبعض انتصارًا أدى إلى استدعاء رجال النظام القديم إلى الخدمة مجدَّدًا، كما حدث عند اختيار الأمين العام لجامعة الدول العربية، ليس إلا بعض أوهام المستبدين الجدد الذين اعتنقوا دين أسلافهم الأقربين، في ضرورة الحكم مدى الحياة أو ربما أيضًا في التوريث.

لم يروا تظاهرات الشعب في السودان، وكيف يحاول حاكمها -منذ ثلاثين عامًا- تأبيد جلوسه، وهو يكرر الصيغ المبتذلة التي استخدمها من قبْلُ أمثالُه في البلدان العربية الأخرى في الرد على الحراك الشعبي في بلده؛ ولم يستسيغوا الانتباه إلى الحراك الشعبي الجارف، القائم منذ ستة أسابيع، في مختلف أرجاء الجزائر؛ ولعلهم أرادوا أن يتجاهلوا مجرياته، وقد حاول بعضهم أن يتدخل فيها، من أجل فرض حلول تتلاءم وتلك التي شجعوا عليها بالمال أو بالسلاح في بلدان عربية أخرى. لكنهم يرون اليوم أن حراك الشعب الجزائري بدأ يتلقى أولى الردود على مطالبه، في رفض العهدة الخامسة وكلّ ما تعنيه نظامًا ورجالًا ومؤسسات. فهل سيباركون الحراك عبر التهاني والتمنيات، ويعملون في الوقت نفسه على إجهاضه من وراء ستار؟

لا شك في أن هذا الحراك الشعبي الجزائري قد أعاد بعض الروح إلى آمال شعوب عاشت الخيبة بكل معانيها طوال السنوات الماضية، في بلدان عربية عديدة. وطبيعي أن يثير الخوف من أن يواجه، على غرار أمثاله في البلدان العربية الأخرى من قبل، ضروبًا من الالتفاف والمقاومة العنيفة أو الخبيثة تقضي عليه بصورة أو بأخرى كما قضت أمثالها على سواه. لا بفعل طبيعة النظام في الداخل فحسب، بل كذلك بفعل تدخل القوى الخارجية التي لا ترى مصلحة لها، سواء أكانت عربية أو غير عربية، في أي تغيير يمكن أن يطرأ على نظام الحكم في الجزائر، ولا سيما إن اعتمد الديمقراطية أساسًا له.

يشهد العالم العربي خصوصًا هذا الحوار الثلاثي، بين جماهير الجزائريين في الشارع من جهة، وممثلي النظام السائد من جهة ثانية، وبينهما من جهة ثالثة الجيش الذي اختار، كما يبدو، أن يسير إلى جانب الجماهير من أجل تحقيق مطالبها، ولا سيما حين قام بحسم موضوع انسحاب ممثل النظام السائد الذي كان أول مطلب للشارع الجزائري. فإذا ما استمرت العملية الانتقالية خلال الأشهر الثلاثة القادمة -وذلك رهان محفوف بكل المخاطر التي يمكن تصورها- لصالح نظام مدني ديمقراطي بالسلاسة التي جرت فيها الأمور حتى الآن؛ فإن الجزائر ستقدم بعد تونس نموذج نظام يكسر أخيرًا، وهو يخرج عليها، رتابة نظم الاستبداد المختلفة في العالم العربي.

ذلك أن تركيا التي تشارك العالم العربي جزءًا كبيرًا من تاريخه، قدمت مثلًا يحتذى في ممارسة الديمقراطية، إبان انتخاباتها البلدية الأخيرة التي رفض خلالها الشعب التركي في كبرى مدنها (العاصمة السياسية أنقرة والعاصمة الاقتصادية إسطنبول) تجديد الثقة بممثلي الحزب الحاكم. ولا يمكن لكل ما يمكن أن يقال، حول ميول أو ممارسات أردوغان السلطوية، أن يحجب هذه الحقيقة: إمكان التناوب على السلطة بإرادة الناخبين، كما تجسَّد أخيرًا وأدّى إلى خيبة كبيرة لدى حزبٍ لم يعرف سوى النجاح خلال أكثر من خمسة عشر عامًا.

لكن تركيا ليست مثلًا يحتذى بالنسبة إلى عدد من القادة العرب، ما دامت تقف على النقيض من أنظمتهم. ولا بد من الشك في تنديدهم عبر مقررات قمتهم الأخيرة بتدخلها وبتدخل إيران، في المنطقة العربية وفي سورية خصوصًا، حين يستثنون من تنديدهم تدخل روسيا المسلح لنصرة نظام قاتل. هكذا، لا تعكس صور القمة العربية الأخيرة قادة يغلب على معظمهم النوم عن كل شيء فحسب،  بل تبرهن في الوقت نفسه على انفصالهم الفاضح عن الواقع المحيط بهم إلا في ما يتعلق بالمحافظة على سلامة كراسيهم ونظمهم ومصالحهم .

من الطبيعي، والحال هذه، أن يكون صدى تظاهرات الشعب الجزائري والانتخابات البلدية في تركيا أكبر وأهم وأنجع وأجدى، بما لا يقاس، من كل الطنين الممل لقرارات تصدر عنهم، ولا تثير أدنى ردة فعل لدى المستهدفين بها، أعداءً كانوا أم أصدقاء!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق