سورية الآن

سوريون وأوكرانيون وشيشان يعتصمون ضد بوتين وجرائمه

اعتصم عشرات السوريين والأوكرانيين والشيشان، أمس السبت، أمام القنصلية الروسية في هامبورغ، بدعوة من الجمعية الأوكرانية في المدينة، تحت شعار “أُخرج بوتين من سورية وأوكرانيا”، وتنديدًا بعدوان وجرائم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في سورية وأوكرانيا والشيشان، رافعين أعلام الثورة السورية والأوكرانية.

وفي نص دعوتهم للاعتصام، وجه القائمون عليه رسالة إلى الرئيس الروسي قالوا فيها: “إنك يا بوتين تشنّ حربًا وتقتل وتدمر في سورية، وتدعم الديكتاتور الأسد، الذي ذبح شعبه، ومارس أبشع أنواع الإجرام بحق المعارضة، وفي أوكرانيا سمحتَ للآلاف من المتطرفين الروس، وقواتك النظامية، بقتل آلاف الأوكرانيين، فكفى سفكًا للدماء يا بوتين”.

ودعا المعتصمون كل محبي السلام والحرية والعدل في العالم، إلى رفع الصوت عاليًا، في وجه “السفاح بوتين”، لرفع يده عن سورية وـأوكرانيا، وإنهاء احتلاله العسكري السافر لسورية، ووقف المجازر بحق الشعب الثائر، ووقف الأسلحة المحرمة دوليًا التي يستخدمها هناك، ولا تستهدف سوى المدنيين العزّل.

ويأتي هذا الاعتصام في وقت شهد فيه عدد من العواصم والمدن الأوربية الكبرى اعتصامات مشابهة أمام السفارات الروسية فيها، تنديدًا بالجرائم التي ترتكبها روسيا وقواتها المسلحة وسلاح طيرانها ضد السوريين، وما تسببوا به من دمار وقتل على مستوى واسع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق