سورية الآن

جيش الفتح يعلن كسر خطوط الدفاع الأولى في حلب الجديدة

أعلنت فصائل جيش الفتح (الخميس) انطلاق المرحلة الثانية من معركة “ملحمة حلب الكبرى”، بهدف فك الحصار عن المناطق المحاصرة في شرقي مدينة حلب.

وأفاد ناشطون إعلاميون من المنطقة، بأن المعركة بدأت بتمهيد مدفعي ثقيل بقذائف الهاون، وصواريخ الفيل، على مواقع قوات النظام في حي الـ 3000 شقة، وحي حلب الجديدة، غربي مدينة حلب، تلاه استهداف مواقع قوات النظام بعربتين مفخختين في حي حلب الجديدة، وسيارة مفخخة مسيرة عن بعد في حي الـ 3000 شقة؛ ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى في صفوف النظام، بينهم العميد مالك عليا، من مرتبات الحرس الجمهوري.

في حين أكدت “جبهة فتح الشام”، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، أن مجموعاتها الانغماسية، ومدرعاتها كسرت خطوط الدفاع الأولى لقوات النظام، وبدأت التوغل في كل من حي حلب الجديدة، وحي الـ 3000 شقة، فيما أعلن فصيل “صقور الشام” دخول جموع الاقتحامين التابعين له إلى داخل أحياء حلب الجديدة، وتحرير كتل المباني التي تتحصن فيها المليشيات التابعة للنظام.

من جانب أخر، أعلن “جيش المجاهدين” العامل ضمن “غرفة عمليات فتح حلب”، في تسجيل فيديو بثه على مواقع التواصل الاجتماعي، تدمير قاعدة كورنيت لقوات النظام على مبنى الأكاديمية العسكرية في حلب، بعد استهدافه بصاروخ تاو، إضافة إلى تدمير مدفع عيار 14.5 في مشروع 3000 شقة، بعد استهدافه بصاروخ مالوتكا.

يذكر أن المرحلة الأولى من معركة “ملحمة حلب الكبرى” انطلقت يوم الجمعة الفائت، واستطاعت فصائل جيش الفتح خلال المرحلة الأولى، تحرير ضاحية الأسد، وقرية منيان، ومناشر منيان، ومعمل الكرتون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق