تحقيقات وتقارير سياسية

كيف يسطو نائب الفاعل على نون الوطن؟

في إحدى العيادات النسائية في منطقة الطبالة من العاصمة دمشق، تسأل الدكتورة سحر امرأة جاءت إليها برفقة ابنتها: لماذا تريدين تزويجها، وهي في هذا العمر؟ تجيب أم أمل: خايفة عليها، أختها الكبيرة “انخطفت من أربعة أشهر”، ولا أعرف عنها أي شيء، وأبوها مات حزنًا عليها، وعندي أربعة أصغر منها.

لكن عمرها 12 سنة فقط؟ لا تجيب أم أمل كما تقول الدكتورة سحر، التي تضيف أنها لأول مرة تدرك كيف “تنهمر الدمعة من عيني امرأة، وهي التي جاءت تفحص عذرية ابنتها قبل زفافها، وترى أن الزواج قد يحمي ابنتها التي ستكون برعاية رجل مسؤول عنها، في ظل حالات الخطف التي ازدادت وأصبحت تؤرق الأهالي في المناطق التي يسيطر عليها النظام.

أكثر ما تخشاه أم أمل هو مصير ابنتها المجهول، تقول “ليتني أعرف عنها أي خبر؛ حتى لو كان قاسيًا، فلطالما سمعت عن فتيات اختطفن واُغتصبن، لكن إلى الآن لم يتصل أحد ليطلب مالًا، أو ينبئ بخبر عنها، وكذلك أكثر ما يقلق الدكتورة سحر، كما قالت، هو اختطاف الفتيات لسرقة أعضائهن.

لم تتشجع أم أمل في نشر صورة ابنتها المختطفة على جدران بيوت العاصمة، كما فعل كثير من الأهالي الذين اختطفت بناتهم؛ إذ إن هذه الخطوة لم تأت بنتائج، على الرغم من أن رقم الهاتف يُكتب تحت كل صورة من صور المختطفات، وربما -أيضًا- كانت التقاليد الاجتماعية قد جعلتها تتكتم، خوفًا على شرف العائلة.

جدران دمشق

خلافًا للمدن السورية المهدمة، ثمة جدران في دمشق يتكئ عليها مسلحون، يدخنون ويقهقهون ويتناوبون على حواجز قطّعت أوصال المدينة، ومنعت اتصال الناس فيما بينهم، بيد أنه لم يجرؤ أحدٌ على اتهام هؤلاء بخطف الفتيات، فبحسب مصدر في وزارة داخلية النظام، كما نقلت عنه صحيفة (الوطن) الموالية للنظام، فإنّ معظم حالات الخطف التي ارتكبت في ضواحي دمشق، كانت مفتعلة من الفتيات، وحتى من بعض الشباب، وتتمّ “بإرادتهن، بهدف ابتزاز ذويهن.

إحدى حالات الخطف، بحسب المصدر ذاته، “أن فتاة هربت مع شاب بحكم أنه حبيبها، وفوّضت شابًا آخر بالاتصال بوالدها على أساس أنها مخطوفة لابتزازه، مشيرًا إلى أنه طلب من والدها خمسة ملايين ليرة”، غير أن أمل لا يمكن أن ترتكب هذا الفعل بحكم تربيتها، وثانيًا لا تملك أسرتها المال، في حين تؤكد صديقة أمل أن ثمة من أخبرها بأن صديقتها شوهدت يوم اختطافها عند أحد حواجز الشبيّحة، وهم يتجادلون معها، ورجحت أن يكون هؤلاء قد خطفوها.

تبقى الواقعة التي أوردتها وزارة داخلية النظام -إذا كانت صحيحة-واحدة من بين آلاف حالات الاختطاف التي تقوم بها الميليشيات التابعة له؛ بهدف الابتزاز والاغتصاب، ولا توجد إحصاءات دقيقة، بسبب صعوبة متابعة هذه الجرائم، إلا أن سكان دمشق يعلمون جيدًا بأنّ الخاطفين هم الشبيّحة المنتشرون مع عناصر الأمن، على الحواجز، ومن المستحيل أن ترتكب عملية الخطف دون علم أجهزة النظام الأمنية.

أغلب عمليات الخطف، كما تقول مصادر الأهالي، وأخرى صحفية، ترتكب في المناطق السكنية القريبة من الأحياء الأمنية، مثل حي مساكن برزة، القريب من عش الورور المؤيِّد للنظام، وأغلب ساكنيه من الضباط والشبيحة، أما الضحايا المُستهدفون فأغلبهم من الفتيات، لأن الأهالي مستعدون لدفع الغالي والنفيس في سبيل خروج ابنتهم بالسرعة القصوى؛ خوفًا من الاغتصاب والفضيحة، ومقابل تحرير الضحية، يطلب الخاطفون مبالغ فلكية، ثم يبدؤون بالتفاوض مع أهلها؛ حتى يستقرون على مبلغ، بحسب الوضع المادي للعائلة المُبتزَّة.

إعلام التدليس

تقول صحيفة (الوطن) -أيضًا- في تقريرها، نقلًا عن فرع الأمن الجنائي في دمشق: إنّه تم ضبط العديد من الفتيات اللواتي يدّعين الاختطاف، وتبيّن -في ما بعد- أنّهن افتعلن حادثة الخطف لابتزاز ذويهن، والحصول على الأموال؛ بهدف الزواج من الشباب الذين ذهبن معهم، أو التصرف بالمبلغ لمصالح شخصية، وإنّ بعض الفتيات يمارسن أعمالًا لا أخلاقية، ولذلك؛ فهنّ يرغبن بالحصول على الأموال بأيّ طريقة ممكنة، ولذلك يفتعلن أمر اختطافهن، الذي يسيء إساءة واضحة للمجتمع ويجعله يعيش في حالة قلق وخوف.

لم تصدق الدكتورة سحر، ولا حتى أي عاقل كلام وزارة داخلية النظام، خاصة أن أمل شوهدت آخر مرة عند أحد حواجز النظام، فثمة فعل قد ارتُكب، وفاعلًا ومفعولًا به، وقضية الاختطاف هي مفردة مرتبطة بسلوك النظام، وهي إحدى أدواته الشريرة التي لطالما ارتكبها قبل الثورة السورية التي شهدت الآلاف من حالات “الاختفاء القسري والاختطاف”، بحسب مصادر حقوقية.

ثمة جمل في لغة النظام، تبدو استمرارًا لخطاب الطغاة عبر التاريخ العربي، فحين قُتل العلامة غيلان الدمشقي على يد أحد الخلفاء، كان لا يريد أن يقرن اسمه بإعلان خبر مقتله، فأشار عليه مثقفو بلاطه السلطاني أن يكون الإعلان على النحو التالي: قُتلَ غيلان الدمشقي. وليس قتلَ الخليفة غيلان الدمشقي؛ ففي الجملة الأولى يظهر أن الفاعل هو غيلان نفسه، وقد قتل نفسه، إذ يُعرب على أنه نائب فاعل، بوصف أن “قُتل” فعل ماض مبنيّ للمجهول.

مثقفو الخليفة، من أمثال الصحيفة المسماة باسم (الوطن)، مازالوا يكرّرون حكايا التاريخ. فليس ثمّة فاعل -في نظرهم- إلا الضحية “ذاتها”، فهي التي تقتل نفسها وتختطفها وتعذّبها وتعتقلها وتغتصبها.. هو اللاعقل الذي يجدّد ذاته مع كلّ عصر وكلّ شرّ، ويطلق العنان للرعاع والمنبوذين؛ حتى من ذواتهم؛ كي يسطو على كل شيء جميل في مجتمع، أراد أن يتخلى عن “فصاميته” التي ولدها الرعب والقمع، ويطلق جهارًا ما يفكر فيه سرًا في ساحات “الوطن” التي لا تشبهها تلك الصحيفة العميلة بشيء.

وإن استهدف القذرون والرعاع من الشبيحة، وغيرهم من المرتزقة في المجتمع السوري، المرأة، التي هي -في نظرهم- الحلقة الأضعف، فإنها مازالت تؤكد حقيقة أنها أحد جناحي المجتمع الذي لا يستطيع التحليق دونه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق