سورية الآن

مركز حرمون للدراسات المعاصرة يتوسّع بـ “ميسلون” للنشر

أضاف مركز “حرمون للدراسات المعاصرة” بُعدًا جديدًا لبرامج عمله ووحداته التخصصية، المهتمّة بالتنمية الثقافيّة والتطوير الإعلامي، تمثّل في إطلاق دار نشر جديدة باسم “ميسلون” تضاف الى حزمة البرامج التي يعمل عليها المركز، مثل برنامج الخدمات والحملات الإعلامية وصناعة الرأي العام، وبرنامج دعم الحوار والتنمية الثقافية والمدنية، برنامج مستقبل سورية وغيرها.

وذكر مدير فرع غازي عنتاب في مركز حرمون، الأستاذ فادي كحلوس، أن دار النشر الجديدة (ميسلون)، التي يتمتع اسمها بحق الحماية القانونيّة في تركيا، ستمنح عمل المركز “المزيد من حيوية المساهمة في نشر نتاجات فكريّة تعزز الوعي الديمقراطي”، وتمنح “أبعادًا جديدة للمنتجات الفكرية الداعمة لأداء المجتمع المدني، انطلاقًا من الهوية الوطنيّة السورية”.

وأشار المصدر الى خطة نشر متكاملة أنجزها المركز بالتزامن مع إجراءات الترخيص في تركيا، مضيفًا أن الانطلاقة لن تطول، في نشر الكتاب الأول من الدار، وتحت هذا الاسم “ميسلون”.

وسبق لمركز “حرمون للدراسات المعاصرة” أن أصدر كتيبًا في حزيران/ يونيو الماضي يتضمن تصورًا تفصيليًا حول المرحلة الانتقالية في سورية.

مركز “حرمون للدراسات المعاصرة” مؤسّسة بحثية وثقافية وإعلامية مستقلة، لا تستهدف الربح، تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتنجز أهدافها عبر عددٍ من الوحدات التخصّصية (دراسة السياسات، البحوث الاجتماعية، مراجعات الكتب، الترجمة والتعريب، المقاربات القانونية… إلخ)، إضافة إلى عددٍ من برامج العمل المهمة (الاستشارات والمبادرات السياسية، الخدمات والحملات الإعلامية وصناعة الرأي العام، دعم الحوار والتنمية الثقافية والمدنية، برنامج مستقبل سورية… إلخ).

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق