قضايا المجتمع

“الأم غادة”.. مثال للمرأة السورية الثائرة

كان للمرأة دورٌ كبير في الحراك الثوري، منذ بداية الثورة في سورية، و”غادة السقعان”، أو المعروفة لأهالي مدينة سلقين بـ “الأم غادة”، هي مِثالٌ للمرأة السورية التي عانت من قوات النظام في أثناء اجتياحها المدينة، وملاحقتها، وإطلاق النار على منزلها، ومداهمته.
وقفت “الأم غادة” الى جانب الرجل أيام المُظاهرات السلمية، منذ الأشهر الأولى للثورة، وعملت على تنظيم الحراك النسوي في مدينة سلقين، وكانت لها “بصمة ثورية” في التجهيز للمظاهرات السلمية، كما شاركت في ساحات الحرب، في نقل الجرحى بسيارتها الى المراكز الطبية، وساهمت في إقامة كثير من الفاعليات الاحتفالية لأبناء شهداء ثورة الكرامة، وشاركت في احتضان الأطفال ضِمن مركز للرعاية الصحية والدعم النفسي.
تسعى السقعان -دائمًا- الى إثباتِ نظريةِ أن المرأة هي نصف المجتمع، وأن عليها واجباٍت، كما على الرجال، وتتمنى أن يحصل شعبها على الحرية التي يروم، وأن يعود الأمنِ والطمأنينة والسلام لكل بقعة من الأرض السورية.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق