سورية الآن

(فتح الشام) المطلوب الأميركي رقم واحد في سورية

استهدفت القاذفة الأميركية العملاقة (B52)، مقرًا لــ (جبهة فتح الشام) في ريف إدلب الشمالي أمس (الثلاثاء)، ما أدى إلى مقتل 24 عنصرًا، بينهم قائد “القوة التنفيذية” في الجبهة، أبو محمد الصاخوري؛ والاستهداف هو الثاني، الذي تُنفذه قوات التحالف ضد قادة الجبهة خلال أسبوع.

ورجّح شهود عيان أن المقر المستهدف، فيه سجن خفي تابع للجبهة، وأن من بين القتلى “سجناء كانت تحتجزهم (فتح الشام) بقضايا وتهم مختلفة”.

لكن عنصرًا من (الجبهة) نفى ذلك، مؤكدًا أن “الموقع المستهدف من قبل طائرات التحالف الدولي، هو مقر مركزي للجبهة داخل المنطقة، ويضم مكاتب فرعية، وهو ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا”.

وكانت طائرات التحالف الدولي، استهدفت مساء الأحد الماضي، قياديين في “جبهة فتح الشام” على طريق باب الهوى بريف إدلب الشمالي، وقتلت الغارة قادة بارزين في الجبهة هم: خطاب القحطاني، أبو المعتصم الديراني، وأبو عمر التركستاني.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق