سورية الآن

أنقرة تبحث مع موسكو “عقاب” منتهكي وقف النار

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم (الجمعة)، “ضرورة فرض عقوبات على منتهكي وقف إطلاق النار في سورية للانطلاق نحو مفاوضات أستانة”، مشيرًا إلى “وجود مركزيْ رصد في أنقرة وفي موسكو، وقد تم إبلاغ الروس بكل الانتهاكات التي وقعت”، لافتًا في تصريحات له، عقب لقائه، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في مدينة نيويورك، لبحث المسألة القبرصية، أن بلاده تبحث مع روسيا “نوع العقوبات التي يمكن تطبيقها بحقّ الجهة التي تنتهك الاتفاق”.

في السياق ذاته، أكد وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، دعم بلاده لمباحثات أستانة، التي تنظّمها تركيا وروسيا من أجل إنهاء الحرب في سورية، وأوضح كيري في مؤتمر صحفي، عقده أمس الخميس من مقر وزارته في واشنطن “نحن نشجع اللقاء في أستانة من أجل الوصول لجنيف وبدء المفاوضات الحقيقية، التي يدعمها المجتمع الدولي بأكمله”.

إلى ذلك، قال المبعوث الأممي إلى سورية ستفيان دي ميستورا، إن “الأمم المتحدة ستشارك في مباحثات أستانة بين النظام السوري والمعارضة، المُزمع عقدها قبل نهاية الشهر الحالي”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أعلن، أول أمس (الأربعاء) بدء محادثات أستانة، في 23 كانون ثاني/ يناير الجاري، في “حال التزمت الأطراف المتحاربة باتفاق وقف إطلاق النار”، مشيرًا إلى وجود بعض الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار، لافتًا إلى أنّ “قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة له هم من يقومون بهذه الخروقات التي من شأنها أن تُشكّل عثرة أمام المفاوضات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق