أدب وفنون

انتصار المقاومة السلمية ليس خيالًا

يصوغ الفيلم التسجيلي الإيراني “تمرد كل يوم”، للأخوين: آراش وأرمان رياحي، وثيقة بصرية ساحرة حول نظرية الكفاح اللاعنفي، ويدعو المتضررين في العالم إلى التلاحم، واستثمار منابع ضعفهم للمطالبة بحقوقهم المهدورة، أسوة بأسلوب زعيم الهند غاندي، في نضاله ضد الاحتلال البريطاني، وانطلاقًا من مقولته الشهيرة: “في البداية سوف يتجاهلونك، ثم يسخرون منك، ثم يقاتلونك، ثم بعد ذلك تنتصر”.

من قلب الظلام يبدأ الحدث بمشهد ليلي، وصوت خفيض أقرب إلى الهمس، ثم لقطات داخلية، ونقاشات وتبادل للرسائل الكترونية بين عدد محدود من الأشخاص، يوحي بأن ثمة أمر ما، يجري التحضير له، ومنذ تلك اللحظة ينقسم الفيلم إلى أربعة خطوط متداخلة، تلح على فكرة أن الاحتجاجات السلمية لا ينبغي لها أن تكون عملًا اعتباطيًا، بل جهدًا مضنيًا يتطلب كثيرًا من التفكير الممنهج، وروح المبادرة الخلاقة.

تبزغ الشمس، وتبدأ الكاميرا رحلتها البانورامية بين حركات الاحتجاج السلمي، من “الثورة الخضراء” في إيران، إلى ثورات “الربيع العربي” في تونس ومصر وليبيا واليمن وسورية، فحركة “إنديغنادوس” في إسبانيا، و”احتلوا وول ستريت” في نيويورك، ثم “فيمين” في أوكرانيا، وصولًا إلى احتجاجات المملكة المتحدة وصربيا، ومعظم مشاهد الفيلم، لن تكون بعدسة الهواة، بل بعدسة المخرج الاحترافية التي تجيد التقاط مناطق الجمال ومفارقات الحياة في مواقع الحدث.

لقطات تبدو في البداية أشبه بمهرجانات الفرح، وهي تتابع المتظاهرين في الساحات المختلفة، يتقافزون ويغنون ويرقصون، يرسمون على الجدران ويحكون قصصهم، يطرقون على الأواني المعدنية، ويحاولون التودد إلى الشرطة، معلنين رفضهم ومطالبهم بأساليب ساخرة، تنشر مناخًا عامًا من الفكاهة والمرح، وتدعو المتلقي للتساؤل: من أين يستمد هؤلاء قوتهم، وما فرص نجاحهم في إحداث التغيير المطلوب؟

ولن تتأخر الكاميرا عن الإجابة عبر توالي مشاهد العنف في فض الاعتصامات، التي تبدو متشابهة في كل الميادين، تبدأ بالغاز المسيل للدموع، وتنتهي بالضرب والسحل والاعتقال، فاتّباع الأساليب السلمية، لن يقي المتظاهرين من بطش أجهزة الأمن ومكافحة الشغب، حتى وإن كانوا في دول تدعي الديمقراطية، فما بالك بتلك التي يحكمها طغاة الأبد، وسوف نشهد الانطفاء الحزين لعدد من حركات الاحتجاج المدني، ولجوء حركات أخرى إلى حمل السلاح كحال الثورة في سورية.

من المشاهد الخارجية وساحات التظاهر، تدخل عدسة التصوير إلى غرف الناشطين، وتطل على يومياتهم وتجاربهم الشخصية في التواصل والعمل. يحدثنا أحد الناشطين السوريين عن طريقته في كتابة شعارات الثورة على كرات صغيرة، وإلقائها في الأماكن العامة. وتحدثنا الناشطة الأوكرانية إينا شيفتشينكو، مؤسسة حركة “فيمنعن أسلوبها في الكتابة على صدر المرأة العاري وسيلةً للاحتجاج، وعن تقنيات الصوت والجسد التي تتبعها، وعن تجربتها في المعتقل. نتابع مراسلاتها مع الناشطة علياء المهدي، واللقاء بينهما في ستوكهولم، ونشهد وقفة الاحتجاج العارية التي جمعتهما أمام السفارة المصرية.

تتداخل المشاهد السابقة في مجموعة من الإرشادات والنصائح، يقدّمها للناشطين باحثون مختصون في شؤون “الكفاح اللاعنفي”، بينهم الخبير الصربي سيردجا بوبوفيتش، الذي يرى أن أهم المهارات التي تفضي إلى التغيير وسقوط الدكتاتوريات، بأقل المخاطر والخسائر البشرية، تبدأ من مهارة المحافظة على وحدة الحركة السلمية، ثم مهارة التخطيط لها، فعندما نرى شبابًا يخرجون إلى الشوارع، ويحاولون التقرّب من الشرطة أو العساكر، فهذا يعني أن أحدهم كان يخطط مسبقًا للأمر، أما العامل الرئيس في إحراز النصر، فهو مهارة المحافظة على الانضباط اللاعنفي، لأن أي سلوك عنيف، مهما بلغت حدة القمع، قد يؤدي إلى تدمير الحركة السلمية، وانحسار التعاطف معها.

وتكتمل فكرة “تمرد كل يوم” “every day rebellion” ودوافع إنجازه، مع حديث مخرجه آراش رياحي، في ختام العرض الذي قُدّم برعاية المعهد الألماني “غوته” في صوفيا، إذ قال: هربت أسرتي من إيران إلى النمسا؛ لأسباب سياسية، مطلع ثمانينيات القرن العشرين، ومنذ ذلك الحين بقينا محرومين من العودة إلى بلدنا، وحين قامت “الثورة الخضراء”؛ احتجاجًا على فوز أحمدي نجاد بولاية ثانية عام 2009، وبدأنا نشاهد أشرطة الفيديو التي تسجل وقائعها على صفحات الإنترنت، شعرنا -أنا وأخي أرمان- بأن علينا الإسهام بطريقة ما، ولم يكن بمقدورنا النزول إلى شوارع طهران، والاحتجاج مع الناس، لكننا كنا قادريّن على صناعة فيلم حول هذا الأسلوب الجديد من التمرد السلمي الذي لم نعهده من قبل.

للأسف؛ قبل أن ننتهي من التحضير للفيلم، كان الاحتجاج السلمي قد أُخمد بالعنف الشديد في إيران، لكنه ظهر مجددًا في بقاع أخرى من العالم، وقررنا تحويل “تمرد كل يوم” من مجرد عمل يحتفي بوقائع “الثورة الخضراء”، إلى فيلم يسجل أشكال المقاومة السلمية في العقد الأخير، ويوضح خصائصها، وأوجه التقارب فيما بينها، ولا سيما أنه قد تبين لنا بعد دراسة مؤشرات الواقع والبحوث العلمية، أن احتمال تحقيق الاحتجاج السلمي أهدافه ليس من الأحلام، بل يتفوق بمقدار الثلثين على فرص نجاح الكفاح المسلح.

مقالات ذات صلة

إغلاق