سورية الآن

معارضون سوريون في موسكو الجمعة للقاء لافروف

كشفت وزارة الخارجية الروسية أن الوزير سيرغي لافروف سيلتقي يوم الجمعة المقبل 27 كانون الثاني/ يناير، معارضين سوريين في العاصمة الروسية موسكو، مؤكدة أنه كانت هناك خطط لعقد هذا اللقاء مع انتهاء محادثات أستانا.

بدوره، قال المعارض السوري وعضو لجنة متابعة مؤتمر القاهرة جهاد مقدسي، في تصريحات صحفية، إن المعارضة “تلقت دعوة لعقد لقاء مع لافروف، بموسكو، في 27 كانون الثاني/ يناير”، وأضاف أن الدعوة أتت إلى “منصات الرياض وموسكو والقاهرة”.

وأوضح أن اللقاء غايته التشاور، وعرض وجه نظر المعارضة، حول السبيل الأفضل لإنجاح جولة المفاوضات المقبلة في جنيف، وفق وكالة سبوتنيك الروسية.

في السياق ذاته، أوضح أمين حركة الدبلوماسية الشعبية، محمود الأفندي، أن “25 معارضًا سوريًّا تلقوا دعوات لحضور اللقاء مع لافروف”، وأشار خلال تصريحات صحفية إلى أنه من بين المدعوين “رئيس هيئة التنسيق الوطنية السورية حسن عبد العظيم، وممثل الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير قدري جميل، ورئيسة حركة المجتمع التعددي رندا قسيس”.

 

وكانت محادثات أستانا قد اختتمت أعمالها يوم أمس الثلاثاء، ببيان ثلاثي أكد على سيادة واستقلالية ووحدة الأراضي السورية، وتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار، وإقرار آلية مراقبة مشتركة لضمان تنفيذ الاتفاق، كما أشار البيان إلى أن سورية دولة ديمقراطية متعددة الإثنيات والأديان.

وأكدت موسكو أنها تبذل جهودها لضمان مشاركة فصائل المعارضة السورية المسلحة الموقعة على اتفاق الهدنة، في مفاوضات السلام المزمع عقدها في جنيف في 8 شباط/فبراير.

بدوره، وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو المحادثات في أستانا بـ “الناجحة”، مضيفًا أن “الأطراف تقاسمت الآراء حول كيفية تعزيز وقف إطلاق النار وتوسيعها بعموم سورية، وحاولت أيضاً إبداء آرائها بخصوص المرحلة السياسية المقبلة، ولو بطريقة غير مباشرة”.

وأضاف أوغلو، في تصريحات صحفية يوم أمس الثلاثاء، أن الفصائل المسلحة المعارضة “أظهرت موقفاً ناضجًا جدًا في أستانا، كما في جنيف بوقت سابق، من خلال إبداء أفكارها حول مستقبل سورية”.

وتابع معربًا أمله في “أن تساهم محادثات أستانا في مفاوضات جنيف… مباحثات أستانا نقطة تحول في مسار مشاورات جنيف”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق