أبحاث ودراسات

تقرير (مرصد حرمون) الإخباري حول الوضع السوري: الأسبوع الثالث (2017-01)

 

يُصدر مرصد مركز (حرمون) للدراسات المعاصرة، تقريرًا أسبوعيًا موسّعًا، يُقدّم فيه (بانوراما) شاملة عن الحدث السوري خلال أسبوع، والوضع الدولي والإقليمي الخاص بسورية، وفاعليات المجتمع المدني السوري والإقليمي والدولي، وكذلك حراك “المعارضة السورية”، السياسية والعسكرية، ويُسلّط الضوء على أوضاع وأعمال “النظام السوري” وميليشياته، كما يُقدّم قراءة سريعة في الصحف العربية والدولية ووسائل الإعلام، بهدف رصد أهم التفاصيل المتعلقة بالقضية السورية، تسهيلًا لمتابعتها من جانب القراء، المتخصصين وغير المتخصصين، وتوثيقها وجمعها في تسلسل واحد وواضح.

 

ويسعى (مرصد حرمون) لأن يكون هذا التقرير الأسبوعي شاملًا ومتكاملًا قدر الإمكان، عبر تناوله الحوادث السياسية والعسكرية، المهمة والمؤثرة، وعرض ما تُقدّمه وسائل الإعلام، وما يصدر عن الأطراف الدولية والإقليمية والمحلية من تصريحات وأقوال، وعن المسؤولين السياسيين والعسكريين من جميع الأطراف ذات الصلة، ملتزمًا الدقة والصدقية في نقل تجميع وتسلسل مادة التقرير.

 

ونظرًا إلى أهمية هذا التقرير، نعيد نشره في صحيفة (جيرون) كما هو، بالاتفاق مع المركز.

 

وفيما يلي تقرير (مرصد حرمون) عن الأسبوع الثالث من شهر كانون الثاني/ يناير 2017.

 

 

المحتويات

أولًا: الوضع الدولي والإقليمي الخاص بسورية

ثانيًا: حراك المعارضة السورية السياسية والعسكرية

ثالثًا: فاعليات المجتمع المدني السوري والإقليمي والدولي

رابعًا: أوضاع واعمال النظام السوري وميليشياته

 

أولًا: الوضع الدولي والإقليمي الخاص بسورية

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة 13 كانون الثاني/ يناير، عزمها تنظيم مؤتمر دولي في العاصمة الفنلندية هلسنكي، ما بين 23-24 كانون الثاني/ يناير الجاري، لمناقشة القضايا الإنسانية المتعلقة بسورية.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الجمعة 13كانون الثاني/ يناير، إن الولايات المتحدة لم تتلق دعوة رسمية لمحادثات السلام السورية التي تنظمها روسيا وتركيا في أستانا.

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الجمعة 13 كانون الثاني/ يناير، إنه من المهم استخدام تركيا وروسيا نفوذهما لالتزام الأطراف في سورية بوقف إطلاق النار.

رفضت لجنة الالتماسات في البرلمان البريطاني، مناقشة عريضة تُطالب بإيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية عبر الإنزال الجوي، وذلك لأن هذا الموضوع نوقش قبل فترة قصيرة.

قال مسؤول بوزارة الخارجية التركية، الجمعة 13 كانون الثاني/ يناير، إن “إيران منزعجة من التقارب التركي ـ الروسي بشأن سورية، وإن أنقرة وطهران يدركان حجم نفوذهما، ولديهما أراء مختلفة حول عدد من القضايا الإقليمية.

قال وزير الدفاع التركي، فكري إشيق، إن بلاده وقعت مع روسيا مذكرة تفاهم لضمان سلامة الطيران خلال العمليات في سورية، ولتفادي وقوع أي حادث غير مرغوب فيه، وكشف أن المذكرة تشمل طيران الجيش السوري أيضا.

قال المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الجمعة 13 كانون الثاني/ يناير، ” لا نعتقد أن من الممكن أن تكون سورية موحدة وآمنة في ظل استمرار الأسد في السلطة. لكننا سنرى كيف ستمضي محادثات أستانا. نريد أن نتقدم خطوة بخطوة في هذه المرحلة.”

أجرت وفود وزارية من روسيا وإيران وتركيا، الجمعة 13 كانون الثاني/ يناير، مشاورات ثلاثية في موسكو حول اللقاء المزمع عقده في أستانا بين أطراف الأزمة السورية في 23 من الشهر الجاري.

دعت روسيا فريق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب إلى محادثات أستانا يوم 23 كانون الثاني/ يناير الجاري، متجاوزة بذلك الرئيس المنتهية ولايته.

بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة 13 كانون الثاني/ يناير، مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي، مسائل التحضير لإجراء مفاوضات أستانا بين أطراف الأزمة السورية.

تجري روسيا اتصالات مكثفة مع إيران وتركيا والأمم المتحدة لحل قضية توريد المياه لدمشق في أقرب وقت. وقد طرحها الوفد الروسي الذي شارك، الخميس 12 كانون الثاني/ يناير، في اجتماع أممي بجنيف حول الوضع الإنساني بسورية.

أكدت إسرائيل 13 كانون الثاني/ يناير، دعمها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على أفراد وكيانات في السلطات السورية، على خلفية مزاعم حول استخدام دمشق أسلحة كيميائية.

كشفت وثيقة، 13كانون الثاني/ يناير، أن محققين دوليين قالوا للمرة الأولى إنهم يشتبهون في أن الرئيس السوري بشار الأسد وشقيقه مسؤولان عن استخدام أسلحة كيماوية في الصراع السوري.

استهدفت قوات الجيش التركي مواقع ميليشيا حزب العمال الكردستاني في محيط قرية عون الدادات بالقرب من مدينة منبج بريف حلب، بقذائف المدفعية.

شن طيران التحالف الدولي غارات جوية على قرية سويدية كبيرة غربي مدينة الرقة، استهدف فيها خزان المياه في القرية، ما أدى لتدميره بشكل كامل.

أعربت مسؤولة في البنتاغون، الجمعة كانون الثاني/ يناير، عن عدم ثقتها في القدرة على تسريع العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية على النحو الذي يريده الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

أكد الفريق الانتقالي لدى الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، السبت 14 كانون الثاني/ يناير، أنه تلقى دعوة للمشاركة في محادثات السلام حول سورية، المرتقبة في 23 كانون الثاني/ يناير في كازاخستان برعاية روسيا وتركيا.

أكد مسؤول بالرئاسة التركية، 13 كانون الثاني/ يناير، أن بلاده لا تزال تعتقد باستحالة بقاء سورية موحدة وآمنة مع وجود الرئيس بشار الأسد، بينما اجتمع دبلوماسيون من تركيا وإيران وروسيا للنقاش بشأن مفاوضات أستانا المقبلة.

بحث نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، 14 كانون الثاني/ يناير، مع سفير سورية لدى روسيا الدكتور رياض حداد التحضيرات الجارية لمحادثات أستانا حول تسوية الأزمة في سورية المقرر إجراؤها في 23 كانون الثاني/ يناير.

قالت وزارة الخارجية الروسية، 14 كانون الثاني/ يناير، إن المنظمات الإنسانية الدولية لا تقدم دعما للسكان المدنيين في حلب بعد شهر على استعادة قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها القسم الشرقي للمدينة من أيدي مقاتلي المعارضة.

قال الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، 14 كانون الثاني/ يناير، إن بلاده كانت لديها فرصة لعمل شيء في سورية لكن فات الأوان الآن، ورأى تدخل روسيا في سورية “أمرا سيئا جدا”. لكنه عرض على موسكو إنهاء بعض العقوبات مقابل خفض الأسلحة النووية.

نقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية يوم الأحد 14كانون الثاني/ يناير، عن مصدر لم تسمه إن موسكو تنوي تطوير وتوسيع قواعدها البحرية والجوية في سورية فيما تسعى موسكو لترسيخ وجودها هناك.

يجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، الإثنين 15 كانون الثاني/ يناير في بروكسل، لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط، وانطلاق العملية السياسية في سورية.

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاثنين كانون الثاني/ يناير، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الأزمة السورية بكل أبعادها، واتفاق وقف إطلاق النار المعلن في عموم البلاد منذ 30 كانون الأول/ ديسمبر الماضي بضمانة تركية روسية.

هاجمت قوات الجندرما التركية، 16 كانون الثاني/ يناير، مظاهرة احتجاجية في مخيم مرعش للاجئين السوريين، وأطلقت قنابل الغاز تجاه المتظاهرين وفرقتهم بالقوة، ما أدى لإصابة بعضهم بحالات اختناق، كما اعتقلت عشرات المشاركين في داخل المخيم.

رحب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، 16 كانون الثاني/ يناير، بآراء إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بشأن استعادة الدور الأميركي في العالم وهزيمة تنظيم “داعش” واحتواء إيران، وأبدى تفاؤله إزاء إدارة ترامب القادمة متطلعًا “للعمل معها في كل مجالات الاهتمام المشترك.”

دعا النائب الأردني عبد الكريم الدغمي، الاثنين 16 كانون الثاني/ يناير، إلى تفعيل العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة السورية للمساهمة في إيجاد حل نهائي لما يجري في سورية.

ناقش وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، 16 كانون الثاني/ يناير، الاستعدادات لمحادثات السلام المقبلة بشأن سورية في كازخستان مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو ومع وزير خارجية كازخستان خيرت عبد الرحمنوف.

قال وزير الخارجية البلجيكي ديديي رندرز 16 كانون الثاني/ يناير، إن الاتحاد الأوروبي يعتزم تنظيم مؤتمر لإعادة إعمار سورية، الربيع المقبل، شرط “التقدم السياسي” واستئناف المفاوضات بين أطراف الأزمة.

أعرب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، 17 كانون الثاني/ يناير، عن دعم بلاده لمحادث أستانا بشأن سورية، وجدد اتهامه لإيران بـ “دعم الإرهاب والتدخل في شؤون المنطقة”، معربا عن عدم ثقة بلاده في التزامها بالاتفاق النووي، داعيا العالم لمحاسبتها.

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيروليت، 17 كانون الثاني/ يناير، إن بلاده تدعم هدف التوصل لوقف إطلاق نار في عموم سورية في محادثات أستانا وتصر على أهمية التمثيل الموسع والحقيقي للمعارضة. فيما قال الوزير لافروف إن لديه معلومات بأن بعض الدول الأوروبية تفكر في إفساد محادثات سلام سورية لأنها شعرت أنه جرى تهميشها وأضاف لافروف في أنه يأمل ألا تأتي دول أوروبية بهذه الخطوة.

قال المتحدث باسم قوات التحالف الدولي جون دوريان، 17 كانون الثاني/ يناير، إن التحالف نفذ أربع ضربات جوية في سورية ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية محل اهتمام من جانب كل من واشنطن وأنقرة قرب بلدة الباب.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، 17 كانون الثاني/ يناير: “إننا واثقون من أن قرارنا كان صائبا، عندما استجبنا لطلب حكومة سورية الشرعية، علما بأن عاصمة هذه الدولة العضو في الأمم المتحدة، كان يفصلها آنذاك أسبوعان أو ثلاثة أسابيع عن السقوط بأيدي الإرهابيين”.

أكدت موسكو، 17 كانون الثاني/ يناير، أن قرار تقليص القوات الروسية في سورية لن ينسحب على الوجود العسكري في قاعدتي حميميم وطرطوس غرب سورية، وذكر مصدر عسكري أن نشاطًا مكثفًا يجرى لتعزيز قدرات القاعدتين والمحافظة على وجود طويل المدى فيهما.

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، 17 كانون الثاني/ يناير، أن لبنان يرحب بكل مبادرة من شأنها أن تؤدي إلى حل سلمي سياسي للأزمة في سورية، ولكنه تمنى “أن تأتي جميع المبادرات في سياق واحد فتنسجم فيما بينها وتصبح بالتالي كفيلة بإرساء قواعد حل طويل الأمد للأزمة في سورية”.

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، 17 كانون الثاني/ يناير، أن الولايات المتحدة لا تمتلك أي أدلة على مزاعمها ضد سورية باستخدامها مواد كيميائية.

أكدت الأمم المتحدة أنها تلقت دعوة للمشاركة في مفاوضات أستانا بين أطراف الأزمة السورية، مشيرة إلى أن المنظمة سيمثلها في الاجتماع رمزي عز الدين رمزي، نائب ستافان دي ميستورا.

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن بلاده تتوقع مشاركة الإدارة الأمريكية الجديدة في محادثات السلام السورية المرتقبة في العاصمة الكازخية، أستانا، الشهر الجاري.

قال وزير الخارجية الروسي، 17 كانون الثاني/ يناير، إن المفاوضات السورية المرتقبة في أستانا ستستهدف تعزيز نظام الهدنة بسورية، بالإضافة إلى ضمان المشاركة كاملة الحقوق للقادة الميدانيين في التسوية السياسية.

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، 17 كانون الثاني/ يناير، أن بلاده تثمن مؤتمر أستانا، داعيا في الوقت ذاته إلى استمرار المباحثات من أجل تحقيق وقف إطلاق النار وعملية سلام دائم في سورية.

أكد الجيش التركي، 18 كانون الثاني/ يناير، أن مقاتلات روسية وتركية، قصفت أهدافًا لتنظيم “داعش” حددت مسبقًا جنوبي مدينة الباب السورية.

أعلنت رئاسة الأركان الروسية، 18 كانون الثاني/ يناير، أنّ مقاتلاتها نفذت ولأول مرة غارات مشتركة مع سلاح الجو التركي ضدّ مواقع تنظيم “داعش”   في مدينة الباب.

بحث ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، مع رمزي عزالدين رمزي، نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، في موسكو 18 كانون الثاني/ يناير، مفاوضات أستانا حول التسوية في سورية.

أكدت وزارة الدفاع الروسية، 18 كانون الثاني/ يناير، تسوية الوضع في منطقة وادي بردى بريف دمشق، مشيرة إلى أن 2274 مسلحا تخلوا عن السلاح نتيجة اتفاق المصالحة هناك الذي تم إبرامه بين الحكومة وفصائل المعارضة.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، 18 كانون الثاني/ يناير، أن دعوة سترسل إلى الولايات المتحدة للمشاركة بالمحادثات السورية المقررة في العاصمة الكازاخية “أستانا”.

أطلع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، 18 كانون الثاني/ يناير، خلال اتصال هاتفي، كلًا من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على الاتفاق الروسي الإيراني التركي حول وقف الأعمال القتالية في سورية وسير التحضيرات لمحادثات أستانا بشأن الازمة فيها.

دعا رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، بمناسبة إطلاقه “خطة لبنان للاستجابة للأزمة،” 19 كانون الثاني/ يناير، المجتمع الدولي إلى مساعدة بلاده في تحمل أزمة اللاجئين السوريين، التي وصفها بـ”المعقدة والمدمرة”.

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، 19 كانون الثاني/ يناير، إن موقف الولايات المتحدة الأمريكية من عملية “درع الفرات” ومكافحة تنظيم “داعش”، “بدأ يأخذ منحا إيجابيا في الآونة الأخيرة”.

دعا رئيس هيئة الأركان التركية خلوصي أكار خلال اجتماع رؤساء أركان “ناتو” إلى جعل مسألة مكافحة المنظمات الإرهابية من أولويات الناتو.

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، 19كانون الثاني/ يناير، مقتل قياديين تونسيين بتنظيم “القاعدة” في سورية، جراء غارتين منفصلتين للتحالف الدولي في يناير/ كانون ثاني الجاري.

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن قطر قالت، الخميس 19كانون الثاني/ يناير، إنها لم تتلق دعوة للمشاركة في محادثات بشأن الصراع السوري التي من المقرر أن تجرى في أستانا، ثم أبلغ مسؤول بوزارة الخارجية القطرية رويترز طالبا عدم الكشف عن اسمه إن الدوحة دُعيت لحضور إلى المحادثات.

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس 19 كانون الثاني/ يناير، إن الولايات المتحدة تدرس دعوة لحضور محادثات بشأن سورية في أستانا.

أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، 19 كانون الثاني/ يناير، عن استغرابها من صمت المنظمات الحقوقية الدولية على معاناة السكان المدنيين في مدينة دير الزور التي تتعرض لاعتداءات من قبل تنظيم “داعش”.

أكدت موسكو، 19 كانون الثاني/ يناير، أن الإدارة الأمريكية ستتخذ بنفسها القرار حول مستوى مشاركتها في مفاوضات أستانا حول سورية، وقللت من أهمية التصريحات الإيرانية الرافضة للحضور الأمريكي في أستانا.

أعلن المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الإيرانية أن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين جابري أنصاري سيرأس وفد طهران إلى محادثات استانا.

طلب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من المبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا، 19 كانون الثاني/ يناير، ترؤس وفد الأمم المتحدة في مباحثات السلام السورية المزمع عقدها في أستانا.

 

ثانيًا: حراك المعارضة السورية السياسية والعسكرية

شهدت عدة مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية، 13 كانون الثاني/ يناير، في محافظات ريف دمشق وإدلب وحلب وحمص مظاهرات جدّد المشاركون فيها التذكير بأهداف الثورة السورية والمطالبة بإسقاط النظام.

وافقت فصائل المعارضة المسلحة التي اجتمعت في أنقرة خلال الأيام القليلة الماضية على الذهاب الى المفاوضات المقرر عقدها برعاية روسية ـ تركية في أستانا.

اندلعت اشتباكات بين كتائب المعارضة وميليشيا “حزب العمال الكردستاني”، على أطراف مدينة إعزاز بالريف الشمالي لحلب إثر محاولة الميليشيا إقامة سواتر ترابية في نقاط متقدمة واستهدافها جنوب مدينة مارع بقذائف المدفعية.

سيطرت كتائب المعارضة على قرية السفالنية شرق مدينة الباب بريف حلب، بعد معارك عنيفة ضد تنظيم “داعش”، ضمن عمليات درع الفرات.

قالت “حركة نور الدين الزنكي”، السبت 15كانون الثاني/ يناير، إن القائد السابق للمجلس العسكري للجيش الحر، العميد مصطفى الشيخ، “لا يمثل إلا نفسه”، معتبرةً تصريحاته عن أن روسيا “دولة غير مستعمرة” لسورية، لا تصدر عن شخص يمتلك “حسًا وطنيًا.

خضعت فصائل في المعارضة السورية، 15 كانون الثاني/ يناير، لضغط مؤسسات مدنية في محافظة درعا، وفتحت طريقًا لمدنيين من سكان منطقة “حوض اليرموك” كانوا موقوفين على حواجزها لخمسة أيام بعد السماح لهم بالدخول إلى مناطق سيطرتها للحصول على المواد التموينية.

أعلنت “الهيئة العليا للمفاوضات” السورية تأييدها للجهود المبذولة لعقد محادثات أستانا التي تستضيفها كازاخستان برعاية تركية روسية في الثالث والعشرين من هذا الشهر، وذلك لاعتبارها خطوة تمهيدية للمفاوضات السياسية المقرر عقدها في جنيف برعاية أممية. وأكدت الهيئة في بيان لها، 15كانون الثاني/ يناير، دعمها لوفد فصائل المعارضة المقاتلة للمحادثات، واستعدادها لتقديم الدعم اللوجستي له.

كشف كرم خليل، منسّق في الجيش الحر، 15 كانون الثاني/ يناير، أن اللقاءات التي تجري حاليًا بين معارضين من الفصائل السورية المسلحة في أنقرة مع الجانبين الروسي والتركي، واللقاءات في موسكو بين مسؤولين روس وضباط سوريين منشقين عن النظام، تهدف إلى تشكيل مجلس عسكري.

قال نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة وجيه جمعة، 15 كانون الثاني/ يناير، إن مؤتمر “أستانا” المزمع عقده نهاية الشهر الجاري في كازاخستان، يؤسس لتحضيرات الحل السياسي والسلام في سورية.

بث المجلس العسكري في بلدة مارع بريف حلب الشمالي، 15 كانون الثاني/ يناير، شريطًا مصورًا يظهر عشرات الصهاريج المحملة بالفيول والقادمة من مناطق سيطرة تنظيم الدولة باتجاه منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة قوات “قسد” ثم إلى مصفاة حمص.

صد مقاتلو المعارضة، 16 كانون الثاني/ يناير، هجوما كبيرا لقوات النظام مدعومة بمجموعات تابعة لـ”حزب الله” اللبناني على قرية عين الفيجة في وادي بردى بغوطة دمشق الغربية.

اعتبر العميد المنشق” مصطفى أحمد الشيخ” 16كانون الثاني/ يناير، أن العودة إلى بشار الأسد “عار “، نافيًا اقدامه على هذا الأمر أو الطلب منه هذا الأمر من قبل روسيا، خلال زيارته الأخيرة لموسكو.

نفى اسامة أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الفصائل المشاركة بالتحضير لمفاوضات أستانا، 16 كانون الثاني/ يناير، أن يكون هناك أي انقسامات في الفصائل، مشددًا على أن الوفد الذي تم تشكيله للمشاركة في المفاوضات هو وفد يمثل جميع الفصائل.

قال المفاوض السوري محمد علوش، 16 كانون الثاني/ يناير، إنه سيرأس وفد المعارضة السورية في محادثات السلام التي تدعمها روسيا وتركيا في كازخستان بهدف “تحييد الدور الإجرامي لإيران في الصراع السوري.

أكدت المعارضة السورية المسلحة، 16 كانون الثاني/ يناير، أن تثبيت وقف إطلاق النار سيكون أبرز أولوياتها في محادثات أستانا التي وافقت على المشاركة بها، واختارت رئيس الهيئة السياسية لـ جيش الإسلام محمد علوش رئيسا لوفدها المفاوض.

أفادت صحيفة سورية موالية للنظام، 16 كانون الثاني/ يناير، إن 3 ضباط فارين من الجيش السوري، شكلوا “محكمة عسكرية” لمحاكمة العميد الفار مصطفى الشيخ، بسبب تصريحات أدلى بها مؤخرًا من موسكو.

صدت فصائل المعارضة السورية 17 كانون الثاني/ يناير، هجوما لقوات النظام و”حزب الله” اللبناني على مدخل قرية عين الفيجة في وادي بردى بريف دمشق الغربي.

سقط ثمانية من قوات النظام بينهم ضباط وأصيب آخرون بجروح جراء قيام قوات المعارضة بتفجير نفق أسفل بناء كانوا يتحصنون به على جبهة إدارة المركبات بمدينة حرستا بريف دمشق.

قال ناشطون إن عددا من عناصر “قوات حماية الشعب” قتلوا برصاص الجندرمة التركية أثناء محاولتهم تهريب السلاح من قرية تل خرنوب إلى داخل الأراضي التركية.

تبنت “جبهة فتح الشام” في بيان رسمي صدر عنها 18كانون الثاني/ يناير، العملية التي شهدها المربع الأمني في كفرسوسة وسط العاصمة دمشق في الثاني عشر من الشهر الجاري، والتي استهدفت حسب الجبهة مستشارين عسكريين روس.

تصدت قوات المعارضة في القلمون الشرقي لمحاولة تقدم عناصر تنظيم “داعش” باتجاه منطقة الجبل الشرقي، وكبدوا التنظيم خسائر كبيرة.

قررت “حركة أحرار الشام الإسلامية” في بيان “داخلي” 18 كانون الثاني/ يناير، صادر عن مجلس شورى الحركة، عدم المشاركة في مؤتمر “أستانا”.

قالت “حركة تحرير وطن” العاملة في ريف حمص الشمالي، الأربعاء 18 كانون الثاني/ يناير، أنها تعمل مع وفد الفصائل العسكرية الذاهب إلى محادثات “أستانا”، كـ”فريق دعم تقني بما تملكه من عسكريين محترفين”.

قال رئيس وفد الفصائل السورية المعارضة إلى أستانا محمد علوش 18 كانون الثاني/ يناير، إن المعارضة ستعمل على تثبيت وقف إطلاق النار ومنع انتهاكات النظام، وإن الوفد يعتبر المفاوضات جبهة من جبهات القتال.

اعتبر رئيس حزب ” الاتحاد الديمقراطي” الكردي، صالح مسلم، الأربعاء 18 كانون الثاني/ يناير، إن “المجلس الوطني الكردي” يشارك في محادثات أستانا بصفته جزءا من الائتلاف الوطني، وليس ممثلا عن الأكراد.

قال محمد علوش رئيس وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات أستانا، 19 كانون الثاني/ يناير، إن هدف المعارضة من الذهاب إلى المفاوضات هو تثبيت وقف إطلاق النار بالدرجة الأولى، والإفراج عن المعتقلين والمعتقلات في سجون النظام، وفك الحصار عن المناطق المحاصرة.

سقط أكثر من عشرين قتيلا وجريحا، من عناصر “جبهة فتح الشام” جراء قصف طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على معسكر منطقة الشيخ سلمان “الفوج 111” غرب مدينة حلب، عند الساعات الاولى من ليل الجمعة.

قتل القيادي في حركة نور الدين الزنكي وثلاثة من عناصر الحركة، جراء قصف طائرة استطلاع تابعة للتحالف الدولي على منطقة البحوث العلمية غرب حلب.

نشب نزاع بين “جبهة فتح الشام” و”حركة أحرار الشام” في ريف جسر الشغور بإدلب، وأدى لاعتقالات فيما بينهما، وقد أكدت مصادر من الطرفين أن الخلاف في طريقه نحو الحل وإطلاق سراح المعتقلين من قبل الطرفين.

 

ثالثًا: فاعليات المجتمع المدني السوري والإقليمي والدولي

اتهمت يوم 13 كانون الثاني/ يناير، منظمة بريطانية متخصصة بمكافحة الألغام تنظيم “داعش” باستعمال ألغام شديدة الحساسية والخطورة في المناطق، التي تمت استعادتها في العراق وسورية.

فرضت قوات حفظ النظام التركية حظر تجوال داخل مخيم “كهرمان مرعش” بدءًا من مساء يوم الخميس 13 كانون الثاني/ يناير، بعد التظاهرات التي شهدها المخيم، تنديدًا بقرار ترحيل كل العائلات التي لا يزيد عدد أفرداها عن ثلاثة أشخاص، إلى مخيم “الإصلاحية.

قال ناشطون من داخل منطقة وادي بردى، إن “حزب الله” أفسد اتفاق التهدئة الذي توصل إليه الوفد الممثل عن أهالي منطقة وادي بردى ووفد النظام السوري في المنطقة، حيث استهدف ورشات الصيانة التي دخلت إلى قرى المنطقة واتجهت نحو منشأة نبع عين الفيجة بالرشاشات. ثم عادت الورشات إلى النبع بعدما أعطتها قوات النظام الأمان.

أرجعت منظمة “القلب الكبير” الإغاثية، عدم دخول المنظمات الإغاثية لحلب، إلى خوف العاملين فيها من استدعائهم إلى “الخدمة الإلزامية” في قوات النظام.

تُواصل المنظمات والهيئات الإغاثية التركية إعداد وتجهيز قوافل المساعدات الإنسانية وإرسالها لنازحي مدينة حلب السورية، ومنها أربع حملات مؤخرًا من 4 ولايات تركية.

اختطف مسلحون فرب الحدود التركية، المصور المستقل شيراز محمد، والذي يرافق كادر منظمة “Gift of the Givers” الجنوب أفريقية، المعنية بتقديم الدعم اللازم لبعض المنشآت الطبية شمال سورية.

طالبت هيئات مدنية في منطقة وادي بردى، 15 كانون الثاني/ يناير، الفصائل العسكرية، بعدم حضور المؤتمر المزمع عقده في العاصمة الكازاخية “أستانا”، وإعلان انهيار العملية السياسية، مع استمرار حملة النظام على المنطقة.

منعت قوات سورية الديمقراطية 15كانون الثاني/ يناير، سكانًا عرب، من العودة إلى منازلهم، في حي الشيخ مقصود، ومنطقة السكن الشبابي في مدينة حلب، واعتقلت شخصين من الذين حاولوا العودة إلى منازلهم.

قال ناشطون من منطقة وادي بردى بريف دمشق، إن قوات النظام السوري اغتالت اللواء أحمد الغضبان، مسؤول وفد التفاوض مع النظام السوري، موضحين، إن عملية الاغتيال تمت على حاجز رأس العامود في دير قانون.

وصلت إلى مطار القامشلي الدولي دفعة جديدة من المساعدات الغذائية وغير الغذائية مرسلة من قبل برنامج الأغذية العالمي إلى محافظة الحسكة عبر الجسر الجوي الذي ينقل المساعدات عن طريق مطار دمشق الدولي.

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، 15 كانون الثاني/ يناير، تقريرها السادس لرصد خروقات اتفاقية أنقرة لوقف إطلاق النار في سورية، وثَّقت فيه الخروق التي تم تسجيلها خلال أسبوعين من دخول الاتفاق حيِّزَ التَّنفيذ.

أعلنت منظمة ” gift of the givers ” وهي منظمة وقف إسلامي مركزها جنوب أفريقيا، 15كانون الثاني/ يناير، عن إيقاف دعمها واعمالها الإنسانية في الشمال السوري، على خلفية اختطاف احد الصحفيين العاملين مع المنظمة.

طالبت الأمم المتحدة، الإثنين 16 كانون الثاني/ يناير، بتوفير إمكانية الوصول الآمن وغير المشروط للمساعدات الإنسانية إلى الأسر والأطفال المحتاجين في سورية.

أكد المطران هيلاريون رئيس قسم العلاقات الخارجية في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية 17 كانون الثاني/ يناير، أن الكنيسة ستشارك في إعادة إعمار دور العبادة في سورية ولكن بعد التخلص من الإرهابيين واستعادة السلام في البلاد”.

توجه، 17 كانون الثاني/ يناير، أهالي مدينة إدلب وبأعداد كبيرة لانتخاب مجلس محلي يعتبر الأول في المدينة بعد سنتين من تحريرها من قبضة النظام السوري.

يتصدر الوضع الإنساني وتحديات اندماج اللاجئين السوريين، أولوية أجندة مؤتمر مؤسسة “منظومة وطن”، الذي سينطلق الخميس 19 كانون الثاني/ يناير، في مدينة إسطنبول.

طالب خمس قادة لهيئات إنسانية دولية في بيان مشترك، 17 كانون الثاني/ يناير، بتأمين منفذ فوري وآمن لوصول المساعدات إلى الأطفال والأسر وكل من لا يزال يعيش في مناطق محاصرة في سورية، في موازاة جهود تنفيذ وقف النار.

قالت الطبيبة والناشطة الإنسانية آني سبارو 17 كانون الثاني/ يناير، إنَّ منظمة الصحة العالمية (WHO) متواطئة في جرائمِ حربٍ بالتزامها الصمت حيال التدمير المُمنهَج لقطاعِ الرعاية الصحية في سورية من قِبَل النظام وحلفائه منذ سنوات حتى الآن.

ذكرت الهيئة الإعلامية في وادي بردى 17 كانون الثاني/ يناير، أن قوات النظام المتواجدة في الوادي قامت بسرقة وتعفيش ما تبقى من المنازل التي لم يطلها القصف والتدمير.

أطلقت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية “راف” والخطوط الجوية القطرية 18 كانون الثاني/ يناير، مبادرة تحت عنوان ” 60 ثانية من حياتهم” وذلك بهدف لفت الأنظار إلى الظروف القاسية التي يعيشها اللاجئون والنازحون السوريون والعراقيون، وجمع التبرعات لمساعدتهم.

أطلق المجلس المحلي في بلدة كفرسجنة في ريف إدلب، 17 كانون الثاني/ يناير، نداء استغاثة بسبب شح الموارد، وانعدام الدعم من جميع الأطراف.

وجه المجلس المحلي في مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، 18 كانون الثاني/ يناير، نداء استغاثة للمنظمات والهيئات الإغاثية لتشغيل محطة مياه الشرب الرئيسة في المدينة.

قضى أربعة مدنيين بينهم طفلان وجرح 11 آخرون بينهم عنصر من الدفاع المدني، إثر قصف روسي وآخر “مجهول” على ريفي حلب الغربي والجنوبي، الأربعاء 18 كانون الثاني/ يناير.

عقد المؤتمر العام للغوطة الشرقية وشارك فيه نحو 600 شخصية من الغوطة الشرقية وحيي برزة والقابون، وجاء انعقاد المؤتمر نظرًا لما تتمتع به الغوطة الشرقية من أهمية بسبب موقعها الجغرافي، ومشاركة أهلها في بدايات الثورة.

هجر “حزب الله”، حوالي خمسين عائلة باتجاه بلدة بقين والقسم الآخر باتجاه منطقة المعمورة، وهم من سكان المنطقة الواقعة شمال غرب بلدة بقين والواقعة بين حاجزي جوليا والشبك.

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، 18 كانون الثاني/ يناير، تقريرا رصدت فيه أبرز انتهاكات حقوق الإنسان على يد الأطراف الفاعلة في سورية في عام 2016.

كشفت مصادر في وزارة الصحة التركية، 19 كانون الثاني/ يناير، أن النساء السوريات، اللاتي لجأن إلى تركيا هربًا من ويلات الحرب الأهلية التي تعصف ببلادهن، وضعن أكثر من 177 ألف طفل على مدار 5 أعوام ونصف العام.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس 19كانون الثاني/ يناير، إن مقاتلي تنظيم “داعش” أعدموا 12 شخصًا على الأقل في مدينة تدمر الأثرية التي استعادوا السيطرة عليها من النظام في ديسمبر/ كانون الأول.

قال يان إيغلاند، مستشار المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية، ستافان دي ميستورا، إن “الوصول الإنساني لمئات الآلاف من المدنيين، المحاصرين في سورية، لا يزال غير متاح”.

انطلقت صباح الخميس 19كانون الثاني/ يناير، فعاليات مؤتمر “أثر مستدام”، في مدينة إسطنبول التركية، لمناقشة الوضع الإنساني وتحديات اندماج اللاجئين السوريين، بتنظيم من “منظومة وطن”.

وجهت المنظمات السورية العاملة في مجالات توثيق الانتهاكات والمساءلة والعدالة الانتقالية، 19 كانون الثاني/ يناير، مذكرة للأمين العام للأمم المتحدة ” أنطون غوتيرس” بخصوص آلية الأمم المتحدة الجديدة للتحقيق والملاحقة القضائية.

 

رابعًا: أوضاع واعمال النظام السوري وميليشياته

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين 13كانون الثاني/ يناير، أن العدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية يأتي في سلسلة طويلة من الاعتداءات الإسرائيلية التي ما كان لها أن تقع لولا الدعم المباشر من الإدارة الأميركية الراحلة وقيادات فرنسية وبريطانية.

قتل العقيد في الاستخبارات العسكرية التابعة للنظام السوري، منذر صلاح حيدر، في التفجير الذي ضرب منطقة “كفرسوسة” في دمشق، الخميس. 12كانون الثاني/ يناير.

توقّعت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لـ “الفيديرالية الديموقراطية لشمال سورية” فوزة يوسف 13 كانون الثاني/ يناير، فشل مفاوضات أستانا المتوقعة في ٢٣ الشهر الجاري بسبب إقصاء الأكراد عن المفاوضات السياسية، مشيرة إلى أن موسكو “تكرر أخطاء المفاوضات السابقة”.

جددت قوات النظام السوري مساء 13 كانون الثاني/ يناير، قصفها على وادي بردى بريف دمشق وعطلت صيانة نبع عين الفيجة الذي يمد دمشق بمياه الشرب، وذلك بعد ساعات من الاتفاق مع المعارضة على هدنة.

مدّد النظام السوري المهلة التي منحها للمعارضة في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم في ريف دمشق حتى يوم السبت 14كانون الثاني/ يناير، لتقرر رأيها النهائي بشأن مبادرته.

تقدمت قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله” في عمق قرية بسيمة وسيطرت على أجزاء من القرية، بعد اشتباكات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى.

استهدفت قوات النظام قريتي عين الفيجة وبسيمة بطيران حربي ومروحي وقذائف الهاون والدبابات والرشاشات الثقيلة وصواريخ فيل (أرض-أرض) ما زاد رقعة الدمار والخراب فيما تبقى من منازل المدنيين والطرقات العامة والممتلكات الخاصة والعامة.

تحاول حكومة النظام السوري ترميم أسواق حمص القديمة، بعد عمليات قصفٍ ومعارك استمرت على مدار سنتين، وانتهت في أيار 2014.

أحرزت قوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبناني تقدمًا ملحوظًا في منطقة وادي بردى غرب العاصمة دمشق، بالتزامن مع اغتيال اللواء المتقاعد أحمد الغضبان، الوسيط في المفاوضات بين طرفي الصراع.

شنّ تنظيم “داعش” هجومًا ضخمًا 15 كانون الثاني/ يناير، كان يجري التحضير له منذ أسابيع في مدينة دير الزور، وحقق تقدمًا ضد القوات النظامية، وسط معلومات عن عشرات القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

شن الجيش النظامي 15كانون الثاني/ يناير، هجومًا مفاجئًا قرب مطار “التيفور” في ريف حمص الشرقي، في أوسع هجوم معاكس ضد “داعش” منذ نجاحه في السيطرة على مدينة تدمر وكامل منشآت النفط والغاز الاستراتيجية في شرق حمص في أواخر العام الماضي.

تكرر قوات النظام وميليشيا “حزب الله”، خرقها لاتفاق وقف إطلاق النار مع كل مرة يصل فيها وفده أو ورشات إصلاح خطوط المياه إلى وادي بردى، وتبدأ هجومًا عسكريًا وموجة قصف واستهداف للمنطقة بشكل موسع.

اندلعت اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم “داعش” على أغلب جبهات مدينة دير الزور بعد هجوم وصف بالأعنف من عناصر

التنظيم على مواقع قوات النظام، ما أدى لمقتل العشرات من الطرفين.

شكّك وزير المصالحة، علي حيدر، 15 كانون الثاني/ يناير، بنجاح مؤتمر “أستانا” المزمع عقده في 23 من الجاري. وقال إن أجواء “أستانا” ليست إيجابية.

باشرت قوات النظام مدعومة بدوريات الأمن العسكري والمخابرات الجوية 15 كانون الثاني/ يناير، بتنفيذ حملات دهم واعتقال في بلدات ريف دمشق، التي عقدت مصالحات مع النظام السوري مستهدفة تجنيد الشباب والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عامًا.

سيطرت قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله”، على قرية بسيمة، وبشكل شبه كامل على بلدة عين الخضرة، بينما أكد ناشطون أن قوات المعارضة ما زالوا يحاولون التصدي لجميع الهجمات مكبدين القوات المهاجمة خسائر في الارواح والعتاد.

هاجمت قوات النظام السوري وميليشيا “حزب الله”، بشكل عنيف قرية عين الفيجة من 3 محاور، بغية التقدم والسيطرة على نبع عين الفيجة، وترافق الهجوم بقصف مكثف بالصواريخ والمدفعية، واستمرت الاشتباكات حتى السابعة مساء.

سيطر تنظيم “داعش”، في دير الزور، على العديد من النقاط على جبهات مطار ديرالزور العسكري، وبالتالي قطع التنظيم على قوات النظام الطريق المؤدي إلى المطار العسكري.

استعادت ميليشيا سورية الديمقراطية، في الرقة السيطرة على قرية سويدية كبيرة وعلى قرية وقلعة جعبر بالكامل، بعد طرد تنظيم “داعش” منها.

شنت قوات النظام السوري حملة اعتقالات، طالت شبانًا في حيي الجورة والقصور بدير الزور بهدف سوقهم للتجنيد الاجباري في صفوفها.

أطبق تنظيم “داعش” الحصار على مطار دير الزور العسكري وعزله عن الاحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، بعد سيطرته على العديد من المواقع في محيط المطار. فيما ردت قوات النظام السوري التي تتزايد أعداد قتلاها في معارك المطار بقصف جوي ومدفعي عنيف ومكثف جدًا على خطوط التماس ومناطق سيطرة تنظيم الدولة.

يذهب وفدا النظام السوري والمعارضة إلى أستانا في ظل خلاف جذري حول جدول الأعمال وهدف المفاوضات، إذ تصر دمشق على بحث حل سياسي “شامل” للنزاع، فيما تؤكد الفصائل أن النقاش سيقتصر حصرًا على تثبيت الهدنة.

وقعت طهران ودمشق، 17 كانون الثاني/ يناير، خمسة عقود ستحصل إيران بموجبها على رخصة لتصبح مشغلًا لخدمات المحمول في سورية، وكذلك بناء ميناء نفطي، وذلك خلال حفل في طهران بحضور رئيس الوزراء عماد خميس، ونائب الرئيس الإيراني، اسحق جهانغيري.

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني خلال استقباله المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء،17 كانون الثاني/ يناير، استمرار إيران بدعمها المطلق لسورية في مختلف المجالات.

استقدمت قوات النظام السوري، 17 كانون الثاني/ يناير، تعزيزات عسكرية جوًا إلى مطار دير الزور العسكري غداة تمكن “داعش” من عزله عن المدينة، في وقت علقت الأمم المتحدة إلقاء المساعدات جوًا إلى السكان المحاصرين في دير الزور.

حصل شجار، 17 كانون الثاني/ يناير، بين عناصر الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري على “أحقية التعفيش”، ومن هو أولى بالسرقة”، واعتبر عناصر الحرس الجمهوري أنهم الأحق بالسرقة والتعفيش “بما أنهم يقاتلون على الخطوط الأولى وقتلاهم وجرحاهم بالمئات”

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أنه سيترأس وفد دمشق إلى مفاوضات أستانا بين أطراف الأزمة السورية، المقرر عقدها في 23 كانون الثاني/ يناير. وأن تشكيلة الوفد الحكومي ستضم خبراء عسكريين من الجيش السوري.

سيطر تنظيم “داعش” على “مبنى الكهرباء وحاجز الكهرباء ورحبة الدبابات بمحيط لواء التأمين والجبل المطل على مدينة دير الزور، ومشفى ميداني غربي المطار العسكري وعدة نقاط في حي الرصافة بدير الزور، بعد اشتباكات مع قوات النظام.

أكد ناشطون، 18 كانون الثاني/ يناير، أن تنظيم “داعش” أعدم عشرة من أسرى قوات النظام السوري في مدينة دير الزور السورية دهسًا بالدبابات.

قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن بلاده وروسيا وتركيا لن توجه دعوة مشتركة إلى الولايات المتحدة للمشاركة في المحادثات المقرر عقدها في أستانا بشأن الأزمة السورية.

قال نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، 18 كانون الثاني/ يناير، إن مشاركة السعودية وقطر في المحادثات السورية ستناقش عندما تتوقف الدولتان عن دعم “الإرهاب.

أكد رئيس الوزراء السوري، عماد خميس، 19 كانون الثاني/ يناير، أن مرحلة إعادة إعمار سورية ستشهد مزيدًا من التعاون مع إيران في قطاعات الطاقة والاتصالات والصناعة وغيرها.

أعرب رأس النظام السوري بشار الأسد، 19 كانون الثاني/ يناير، عن أمله في أن يشكل مؤتمر أستانا منبرًا للحديث “حول كل شيء”، مضيفًا في الوقت نفسه أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا المؤتمر سيتناول أي حوار سياسي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق