سورية الآن

لافروف: محادثات آستانا شكلت انفراجًا في الملف السوري

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس الأحد، إن “محادثات آستانا بين ممثلين لبشار الأسد وجماعات المعارضة مثلت انفراجًا في جهد حل الأزمة”.

ورأى المسؤول الروسي، وفق مقابلة نُشرت في موقع وزارة الخارجية الروسية، أن محادثات آستانا “لا ينبغي أن تحل محل المحادثات التي رعتها الأمم المتحدة”، في إشارة إلى محادثات جنيف.

وأكد أن موسكو لا تخطط “لأن يحل شكل المحادثات في آستانا محل جنيف”، وتابع قائلًا: إن “الولايات المتحدة وروسيا في موقع يؤهلهما لحل مشكلاتهما الثنائية، وتحسين العلاقات وتنسيق، الجهد لمحاربة الإرهاب الدولي”.

وكان المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي مستورا، قد أعلن تأجيل مفاوضات جنيف التي كانت ستُعقَد في الثامن من شباط/ فبراير الجاري، إلى يوم 20 من الشهر ذاته، وعلل ذلك بقوله: “أُجلت المحادثات للاستفادة من المفاوضات بين النظام والمعارضة في مدينة آستانا برعاية موسكو وأنقرة وطهران.

وأكدت موسكو، وفق وكالة “رويترز”، أنها “تدعم مواصلة المحادثات بشأن الأزمة السورية برعاية الأمم المتحدة”.

يُذكر أن محادثات آستانا بين النظام والمعارضة انتهت أواخر كانون الثاني/يناير الماضي، وجرى الاتفاق على مراقبة مدى التزام النظام والمعارضة في سورية، بالهدنة التي أبرمت بين الطرفين، برعاية روسية- تركية، في 30 كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق