سورية الآن

الحربي الروسي يستهدف الأحياء السكنية في قلب إدلب

أكدت فرق الدفاع المدني في مدينة إدلب، أن مقاتلات حربية روسية استهدفت صباح اليوم الثلاثاء الأحياء السكنية في مركز المدينة؛ ما أدى إلى مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين، إلى جانب دمار واسع في الممتلكات الخاصة والعامة.

فقد أكدت مصادر ميدانية أن سلاح الجو الروسي، “قصف بأكثر من عشر غارات جوية وسط مدينة إدلب، ما خلّف دمارًا واسعًا في الأبنية السكنية، إضافةً إلى مقتل وجرح العشرات من المدنيين، بينهم أطفال، دون إحصاءات دقيقة حتى اللحظة”، موضحة أن الغارات “استهدفت حي القصور، منطقة وادي النسيم، دوار الجرّة، الأطراف الغربية للمدينة، منطقة أمن الدولة، منطقة الأمن العسكري”.

وأشارت المصادر إلى أن فرق الدفاع المدني “تعمل -حتى اللحظة- في رفع أنقاض الأبنية المدمرة؛ بحثًا عن ناجين أو قتلى تحت الركام”، مؤكدة “وجود عدد كبير من المدنيين تحت أنقاض الأبنية التي خلّفها القصف”، لافتة إلى ضعف الإمكانات “ما يرجح ارتفاع حصيلة القتلى، ولا سيما في ظل أوضاع طبية سيئة بعد أن استهدف القصف معظم النقاط الطبية والمستشفيات في إدلب”.

وعلى الرغم من محادثات آستانا بين المعارضة من جهة وكل من تركيا وروسيا في أنقرة أمس، لبحث تثبيت اتفاقية وقف إطلاق النار في جميع الأراضي السورية، بضمانة أنقرة وموسكو، إلا أن النظام لم يلتزم بها في كثير من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المعتدلة، وهو ما يعني -وفق رأيهم- أن مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام” ستكون دائمًا هدفًا لقصف الطائرات الروسية وطائرات التحالف الدولي، ما يهدد حياة آلاف المدنيين في تلك المناطق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق