سورية الآن

عبوة ناسفة تقتل عائلة في درعا

قُتل أربعة مدنيين اليوم، بينهم طفل وأصيب آخرون، من جرّاء انفجار عبوة ناسفة، استهدفت سيارة تقلّ عناصر من الجيش الحر، زرعها مجهولون على طريق بصرى- صماد، في ريف درعا الشرقي.

وقال الناشط مهند الحوراني، من ريف درعا الشرقي، لـ(جيرون): إن العبوة “انفجرت خلال مرور سيارة تنقل عناصر من الجيش الحر، وتزامن الانفجار مع مرور دراجة نارية، يقودها رجل يحمل معه زوجته وطفل، ما أودى بحياة العائلة، ومقتل سائق السيارة”.

لفت الحوراني إلى تفجير مماثل وقع أمس، فقد استهدفت عبوة ناسفة سيارة تنقل أيضًا عناصر من الجيش الحر، على طريق النعيمة – أم المياذن؛ ما أدى إلى مقتل أربعة مقاتلين”.

من جهته قال الناشط تمام بركات: إن استهداف عناصر الجيش الحر بالعبوات الناسفة “باتت تهدد المدنيين والعسكريين في درعا، على حدّ سواء، فقد شهدت الأيام القلية الماضية حالًا من الفوضى الأمنية العارمة والاغتيالات”، مؤكدًا أن “المستفيد الوحيد من هذه العمليات هو النظام الذي يسعى -منذ بداية الثورة السورية- إلى شق صفوف قوات المعارضة، وزرع المخربين، وبثّ الفتنة في حواضنهم الشعبية”.

وبحسب، ناشطين فإن هذه الحوادث المتكررة أمست هاجسًا يؤرق المدنيين والناشطين والعسكريين في درعا، دون أن تضطلع جهة ما بتبني حلول جذرية لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق