سورية الآن

تصعيد ضد حي الوعر يخلف عشرات الضحايا

تواصل قوات النظام قصفها حي الوعر في حمص، لليوم الثاني على التوالي، مستهدفة الحيّ بقذائف الهاون والأسطوانات المتفجرة، لترتفع حصيلة الضحايا إلى ثلاثة عشر قتيلًا وعشرات الجرحى، بينهم نساء وأطفال.

وقال الناشط الإعلامي، جلال التلاوي، لـ (جيرون): إن “قوات النظام استهدفت اليومَ (الخميس) الحي بكثير من الأسطوانات المتفجرة؛ ما أسفر عن ارتقاء مدني واحد، وإصابة 25 آخر، بينهم ثلاثة بحالة خطِرة تستدعي بتر أطرافهم، وهناك حاجة مُستعجلة للدم من الزمر النادرة”.

من جهته قال الإعلامي أسامة الحمصي، من سكان الحي، لـ (جيرون): إنّ “قوات النظام بدأت باستهداف الحي منذ ليل الثلاثاء، حيث قصفته بخمس أسطوانات متفجرة وعدة قذائف مدفعية، ما أدى إلى جرح 17 مدنيًا، وتدمير ثلاثة أبنية سكنية وجزء من مستشفى البِرّ، فضلًا عن تمشيطها المناطق السكنية برصاص عربات الشيلكا؛ ما أجبر الأهالي على التزام منازلهم أو النزول إلى الطوابق السفلية من الأبنية”.

يأتي هذا التصعيد العسكري من قوات النظام على الحي، بعد هدوء استمر نحو شهر، وتفرض قوات النظام حصارًا على الحي الذي يقطنه نحو 80 ألف نسمة، منذ أربع سنوات ونصف السنة، تمنع فيه إدخال أبسط مقوّمات الحياة، ولا سيما الخبز وحليب الأطفال والمواد الغذائيّة الأساسية.

مقالات ذات صلة

إغلاق